وجاء اعتقال المعني بالأمر وبعض جماعته بمنتجع سيدي بوزيد، بناءا على شكاية تقدمت بها  “الهيأة المغربية لحماية المواطنة والمال العام”، حيث فجرت في يوليوز 2019، فضيحة فساد متعلقة باختلالات مفترضة، في صفقتين عموميتين للتهيئة، كانت قد أعلنتهما جماعة الجديدة، حين كان سجدة رئيسا لها، فضلا عن صفقة ثالثة تتعلق بالدراسات.