بنعبد الله يُبرز إنجازات حزب “الكتاب” في سيدي قاسم ويفتتح مقرا إقليميا

0

كاب 24 تيفي – أمين الزيتي:

في إطار مواصلة سياسة التواصل والبناء ، أشرف صباح اليوم الأربعاء 7 أبريل 2021- السيد نبيل بنعبدالله الأمين العام لحزب التقدم والإشتراكية، على تنظيم ندوة صحفية بسيدي قاسم، همت مختلف المنابر الإعلامية المحلية والوطنية ،جاءت الأخيرة، في إطار سياسة التواصل والتعريف بما حققه الحزب، ومعه مواصلة عملية البناء الداخلي لهياكله و تجديد دماء جديدة ،بنخب قادرة على مواصلة تنزيل البرامج التنموية التي تشكل نقاشاً يفرض نفسه.

في مستهل إجابته بالمناسبة التي ألقاها السيد الأمين العام للحزب ، على أسماع الحضور ، والتي ٱنصبت في مجملها بالتفاعل والإجابة على الأسئلة المحورية،التي طرحها السادة الإعلاميين من مختلف الجوانب التي تهم التدبير السياسي المعقلن ، حيث أعلن معها الأخير ، تضامنه المطلق مع القضايا الراهنة وفي مقدمتها ملف الأساتذة المتعاقدين ، مبرزا في السياق ذاته ، موقفه من القرارات الحكومية ٱتجاه العديد من القضايا التي تشكل إشكالا ، يقضي مضجع شريحة واسعة من الفعاليات المدنية والمهنية ، كالتعليم بالتعاقد وإشكاليات تدني و تقهقر مستوى التنمية المجالية ،التي أكد أنهما حق مشروع يكفله الدستور المغربي ويحتاج إلى الدفاع عنه من طرف الفاعل السياسي الغيور عن بلده ووطنه.

اللقاء عرف بالمناسبة حضور ثلة من المناضلين والمناضلات ،حيث تخلله تدشين المقر الجديد للكتابة الإقليمية لرفاق الكتاب بسيدي قاسم، وسط حضور هام ، يتوخى منه إنطلاقة جديدة نحو خدمة القضايا الراهنة.

وأكد بنعبد الله أن من دعامات مواصلة النضال السياسي ، أن كانت ثمرته الإيجابية، إعداد مقر جديد بمواصفات جميلة ومرافق مختلفة، أشرف على تدشينه الأمين العام ورفاقه من القيادة، والذي تخلله قس الشريط وسط تصفيقات الحضور .

كما حت مناضلي الحزب على وضع اليد في القيادات المحلية والاقليمية والجهوية لربح رهانات الإستحقاقات الإنتخابية المقبلة، خصوصاً وأن إقليم سيدي قاسم ، يحتاج إلى عمل وجهد كبيرين لتقديم بدائل تنموية وفق بناء تشاركي بين الجميع ، معتبراً أن حزب الكتاب اليوم هو رهان لدى عموم المواطنين والمواطنات مشيراً إلى أهمية المشاركة السياسية للشباب والنساء في العمل الحزبي واستعادة الدور الريادي لهذه الفئة.

لقاء التدشين هذا إشارة قوية أن إقليم سيدي قاسم، ربح من خلال هذه الزيارة الحزبية، رهانا كبيراً سيساهم لا محالة في الرفع من أسهم الحزب في المستقبل القريب.

وعرفت بداية الندوة الإجابة على جميع الأسئلة الصحفية ، التي كانت في مجملها تؤكد بأن صحوة جديدة سيعرفها الحزب، بعد مرحلة ركود عابرة، تغلب عليها الرفاق بالحكمة واعتبار مصلحة الحزب فوق مصلحة الجميع، خصوصاً وأن قضية السادة الأساتذة لقيت دعم من خلال التصريح الذي أدلى به الأمين العام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.