بينما المواطنون يطالبون بفتحها.. المجالس العلمية بجهة الشرق تنادي باستمرار إغلاق المساجد

كاب24 تيفي:

نشرت المجالس العلمية لجهة الشرق نداءً ‏تطالب فيه باستمرار إغلاق المساجد في ظل ظرفية كورونا، وذلك كرد على الأصوات الفيسبوكية المطالبة أيضا بفتحها  كالمقاهي والمطاعم والاسواق… خصوصا في  عدد من العمالات والأقليم المصنفة ضمن المنطقة رقم 1.

وجاء في نداء المجالس العلمية أنه “عندما دهم الوباء بلدنا العزيز وقد ظهرت خطورته وسرعة عدواه ‏وما فعله في بلدان أخرى، وبتوجيه من أمير المؤمنين حفظه الله وأيدة اتخذ المغرب مجموعة من التدابير الاحترازية حرصا على أرواح المواطنين، ‏وقد تبين لنا جدواها وأعطت نتائج طيبة، أشاد بها العالم قاطبة، وكان من ضمن الاحترازات إغلاق المساجد بناء على فتوى المجلس العلمي الأعلى”.

وأضافت “إنه عندما قررت السلطات العمومية التخفيف من الحجر ‏وبدأت في الرفع التدريجي له، ارتفعت بعض الأصوات تنادي بإعادة فتح بيوت الله تعالى مثل ما فتحت أماكن أخرى، والحقيقة أن قياس بيوت الله ‏تعالى ‏على الأسواق والمقاهي وغيرها لم يراع الفارق، ذلك بأن احتمال انتقال العدوى من الاجتماع في بيوت الله تعالى أكثر منه في المرافق الأخرى، لضرورة الصلاة في الصفوف والتناوب على السجود في الموضوع الواحد، على أنه لازال يستحسن ترك ارتياد المقاهي والمكث فيها تفاديا للضرر محتمل”.

واعتبرت  المجالس العلمية أنه “وبناء أن على ملاحظة  انتشار وباء كورونا انتشارا متصاعدا، ‏فإننا نهيب بالمواطنين والمواطنات أن يستمروا على ما كانوا عليه من التحفظ والتحرز، ‏وأن يؤدوا الصلوات في بيوتهم، ويقيموا الجماعة مع أهلهم، ‏ما دام مصدر الوباء لازال قائما، ‏مع التذكير بأن شريعة الإسلام هي شريعة رحمة، تجعله الحفاظ على حياة الإنسان من أولى أولوياتها يقول الله تعالى: {يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم} الأنفال/24″اهـ”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.