تأكيداً لما نشرته كاب24.. أمن أكادير يوضح حقيقة توقيف مهاجر إفريقي وسط مطبخ منزلي بتزنيت

كاب24تيفي – سعيد أبدرار:

أفاد بلاغ لمصلحة التواصل بولاية أمن أكادير علاقة بموضوع توقيف مهاجر أفريقي وسط مطبخ منزلي بتزنيت والذي كانت كاب24تيفي سباقة لنشر الخبر فور إطلاق سراح المعني بالأمر، حيث أوضحت ولاية الأمن في بلاغ لها بأن التوقيف ليست له أية علاقة بما هو متداول بخصوص جناية الإعتداء أو الإغتصاب.

وعززت مصالح ولاية الأمن ما نقلناه من مصادرنا الخاصة بخصوص تفاصيل توقيف المعني بالأمر بعدما تسلل خلسة إلى منزل سيدة بمدينة تزنيت، بتاريخ 28 نونبر الجاري، مؤكدة حسب البلاغ بأن ما تم تداوله بخصوص تعرض سيدة لمحاولة اغتصاب بمدينة تيزنيت من طرف مهاجر ينحدر من دول إفريقيا جنوب الصحراء، لا اساس له من الصحة ومنافي للصواب، حيث اضاف نفس البلاغ الرامي حسب ولاية الأمن لتنوير الرأي العام بأن ” مصالح المنطقة الإقليمية للأمن بمدينة تيزنيت، قد فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك على خلفية توصلها بإشعار حول وقوع نزاع بحي “إليغ” بين سيدة من ساكنة الحي من جهة، ومهاجر ينحدر من إفريقيا جنوب الصحراء من جهة أخرى، انتقلت على إثره أقرب دورية للشرطة إلى عين المكان من أجل استقدام الطرفين إلى مقدر دائرة الشرطة المختصة ترابيا.

وأضاف البلاغ  بخصوص نتائج الأبحاث القضائية بأن ” الأمر يتعلق في حقيقته بقيام مواطن من جنسية إفريقية بولوج منزل دون إذن أصحابه، حيث دخل في خلاف مع مالكته” يضيف ذات البلاغ- ،  قبل أن تتدخل عناصر الشرطة التي قامت بتوقيفه وإخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حيث أظهرت نتائجه الأولية أن الدافع ورائه هو التسول، دون أن يتم تسجيل أي معطى حول تعرض صاحبة المنزل لاعتداء جسدي أو جنسي.

وكانت كاب24تيفي قد نشرت مسبقا بخصوص الموضوع تحت عنوان مثـير.. مهاجر إفريقي يبرر إقتحامه لمنزل بتزنيت “بالجوع والعطش” ومالكة المنزل تتنازل عن مقاضاته، حيث أوردنا تفاصيل حصرية بخصوص تراجع السيدة عن مقاضاة المهاجر المنحدر من إحدى دول جنوب صحراء إفريقيا وذلك بعدما برر دخوله للمنزل بمحاولته الحصول على بعض من الطعام، قبل أن يجدد الرأي العام المحلي بالمنطقة تساؤلات بخصوص إرتفاع تعداد المهاجرين الأفارقة بالمنطقة مما يمكن أن يؤشر لتطورات إحتماعية واقتصادية خطيرة بالمدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.