top-banner-970×90

تارودانت.. صناع أولاد تايمة التقليديين يستغيثون فهل من مغيث

كاب24 تيفي – محمد ضباش:

في هذه الأيام الأواخر من شهر رمضان المبارك لسنة 1441، عبر الصناع التقليديين بمدينة أولاد تايمة إقليم تارودانت، عن حسرتهم الكبيرة واستيائهم الشديد للاقصاء والتهميش الممنهج الذي تعرضت له هذه الشريحة المهنية، بعد استثنائهم من استئناف انشطتهم المهنية، وحرمانهم من مورد رزقهم الوحيد، دونما تعويض أو مساعدة من أية جهة كانت، ما دفع بهم الى حافة العوز والاحتياج.

الصناع التقليدين لاولاد تايمة عبروا من خلال تصريحاتهم لميكرو كاب24تيفي، عن تضررهم الشديد جراء اقفال محلاتهم وتوقيفهم عن العمل من طرف السلطات العمومية لما يزيد عن الشهرين منذ الايام الاولى لظهور فيروس كورونا المستجد كوفيد 19، وهو الامر الذي استجاب له الصناع التقليدين بداية الامر طواعية حفاظا على الصحة والسلامة العامة للبلاد، وذلك دونما أي دعم أو تعويض من أية جهة كانت، غير أن توالي الايام دونما افق واضح واجراءات معينة لهم على البقاء في البيوت دفع بجلهم الى حافة العوز والاحتياج بعد نفاذ مدخراتهم البسيطة وتراكم الديون عليهم.

المشتكون استغربوا استثناء انشطتهم المهنية من اجراءات تخفيف الحجر التي شملت عددا من المهن الاخرى بالاقليم دونما مبررات موضوعية واضحة، سيما أن مدينة أولاد تايمة والحمد لله لم تسجل لحد الساعة أية اصابة بفيروس كوفيد19، كما تسأل الصناع عن المعايير القانونية المعتمدة لمنعهم عن العمل في حين يتم السماح لزملاء لهم في الحرفة بالاشتغال بمدن وأقاليم اخرى بالمغرب؟، وفي نفس الاتجاه تسأل المشتكون عن المعايير المعتمدة للسماح للمحلات التجارية الكبرى بمواصلة عملها دون قيد أو شرط بينما يحرم المهني والحرفي الصغير من فتح محله وباب رزقه لضمان قوته وقوت عياله؟… اسئلة وغيرها وجهها الصناع التقليديون للسلطات المعنية كأسلوب احتجاجي وتنديدي لما اعتبروه استهدافا واقصاء ممنهجا لانشطتهم المهنية التقليدية المعيشية، ما دفع بهم الى وضعية العطالة الاجبارية ومراكمة الديون في ظل غياب تام لاي تدخل تضامني او مساعد من الجهات الوصية سواء منها الوزارة أو الغرفة المهنية.

هذا وطالب الصناع التقليديون بأولاد تايمة من المسؤولين ضرورة العمل بكل استعجال على رفع القيود الممارسة على انشطتهم المهنية لما اصابهم من ضرر مهني وشخصي، والعمل على تخصيص الدعم المناسب للمهنيين لتشجيعهم وتحفيزهم على الاستمرار والنهوض بمقاولاتهم المهنية الغارقة في الديون وانقاذها من العجز والافلاس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد