تارودانت: مهنيو النقل الطرقي بأولاد تايمة يطالبون بمحطة لتنظيم القطاع وحماية المسافرين

كاب24تيفي/محمد ضباش

وجه مهنيو نقل المسافرين بأولاد تايمة إقليم تارودانت، نداءاتهم المستعجلة لمسيري المجلس الجماعي للمطالبة بضرورة العمل على إحداث محطة طرقية تستجيب لطموحات الساكنة الهوارية وتحفظ كرامتهم وأمنهم، وتسهل تنظيم ومراقبة قطاع النقل الطرقي بالمدينة.

وفي تصريح لكاب24تيفي، عبر السيد علي أزوكاغ رئيس جمعية حرفيي النقل بحافلات المسافرين بأولاد تايمة، عن تنديده الشديد بالوضعية المختلة والعشوائية والتشتت الذي أضحى يعيش على وقعه قطاع النقل الطرقي بالمدينة، في ظل افتقارها لمحطة طرقية تليق ومكانة منطقة هوارة عموما وكثافتها الديمغرافية الكبيرة والمتزايدة، حيث تتوزع وكالات نقل المسافرين بمركز المدينة على طول شارع محمد الخامس الذي يعرف حركية كبيرة ويعج بعدد كبير من وسائل النقل المختلفة، مما يخلق حالة من الاختناق المروري ويضطر سائقي الحافلات إلى التوقف في مواضع مخالفة للقانون لإنزال آو تحميل المسافرين والبضائع، مما ينتج نوعا من عرقلة السير والجولان بمركز المدينة، ويشكل خطرا على باقي مستعملي الطريق، بالإضافة الى ما يشكله هذا التشتت من خطر على المسافرين سواء المغادرين أو الوافدين على المدينة، ويجعلهم عرضة للمضايقات والاستفزازات والاستغلال والسرقة والتهديد الذي قد يلحق أمنهم الجسدي والنفسي وأمن ممتلكاتهم، وخاصة في الساعات المتأخرة من الليل، وهو الأمر الذي لا يمكن الاستمرار في تقبله لا سواء من طرف المهنيين ولا المرتفقين، لاسيما ان مدينة اولاد تايمة اليوم تعد نقطة مرور مجموعة من حافلات النقل الطرقي والتي تجاوزت 48 حافلة يوميا.

وأضاف ذات المتحدث أن الجمعية دأبت بصفة سنوية، على مراسلة المجلس الجماعي لأولاد تايمة بحكم كونه المسؤول الأساسي على الموضوع، وذلك منذ سنة 2011 إلى هذه السنة الجارية 2019، غير أن كل المجالس اختارت للأسف الشديد سياسة الأذان الصماء والأعين العمياء في تعاملها مع هذا المطلب الجاد والملح.

هذا وجدد مهنيو النقل الطرقي بأولاد تايمة تذكيرهم كل المسؤولين والمتدخلين في القطاع وفي مقدمتهم المجلس الجماعي لاولاد تايمة، بوجوب العمل على إحداث محطة طرقية تستجيت لحاجيات المهنيين ولمطالب الساكنة المحلية الحالية، وذلك تنظيما للقطاع وحفاظا على كرامة وامن المواطنات والمواطنين المسافرين وممتلكاتهم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *