تخليد الذكرى 50 لإنشاء منظمة التعاون الإسلامي في الرباط

كاب24 تيفي – عبدالحي كريط:

بمناسبة مرور خمسين سنة على إنشاء منظمة التعاون الإسلامي إحتضنت المملكة صباح اليوم الخميس  هاته المناسبة تحت شعار المغرب تجديد وعمل بقاعة أحمد بلافريج بمقر وزارة الخارجية والتعاون الأفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج حضرها وزراء ومسؤولين وممثلو ترويكا القمة الإسلامية( تركيا والسعودية وغامبيا) وترويكا الوزاري( بنغلاديش والإمارات والنيجر ) والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي ونخبة من الشخصيات المرموقة في العالم الإسلامي بالإضافة إلى ممثلي عدد من الدول والمنظمات الإسلامية وأعضاء السلك الدبلوماسي المعتمد بالمملكة المغربية.

وفي رسالة ملكية التي تلاها  وزير الشؤون  الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقمين بالخارج ناصر بوريطة أعرب  جلالة الملك عن بالغ سعادته وسروره باستضافة المملكة المغربية ﻷشقائها من الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي ومشاركتهم في هذه الاحتفالية بمناسبة مرور نصف قرن على إنشاء المنظمة.

كما أشار جلالته على أن أحداث هذه المنظمة كانت بمبادرة الملك الراحل الحسن الثاني بمباركة شقيقه الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود والملك الحسن بن طلال على إثر الجريمة النكراء لاحراق المسجد الأقصى المبارك والتي إلتأمت بالرباط في 25 سبتمبر من عام 1969.

كما أكد جلالته بصفته رئيسا للجنة القدس إلتزام المغرب ملكا وحكومة وشعبا  بالدفاع عن القدس الشريف وفلسطين على مختلف الأصعدة السياسية والدبلوماسية والقانونية والميدانية لصون الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني،من خلال الانخراط الجاد في بلورة خارطة طريق جديدة تمكن من تطبيق قرارات الشرعية الدولية واتفاقيات السلام المبرمة الذي يمر عبر إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

كما عبر جلالته على ضرورة تعزيز الوحدة بين دول التعاون وتجديد أواصر الاخوة ووضع خطط ملائمة مستقبلية  واستراتيجيات للأجيال القادمة للنهوض بالتنمية المستدامة وضمان  الأمن والغذاء والبيئة وغيرها.

من جانبه وجه السيد يوسف بن أحمد العثيمين الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الشكر والامتنان والتقدير على حسن الاستقبال والتنظيم الذي نظمه المغرب .

وفي إطار  التفاعل بين المشاركين ألقى وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أغلو كلمة عبر فيها على حفاوة الاستقبال وحسن التنظيم وشكره للمملكة على تخليد الذكرى الخميس لتأسيس المنظمة .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.