تطوان : مقاولة لتنظيم الحفلات وهضم حقوق المستخدمين وطردهم والتلاعب ضد قوانين الدولة تنتظرها المحاسبة

كاب 24 تيفي _ الكارح أبو سالم : 

لازالت العديد من الشركات والمقاولات  بالمغرب ، وسواءا ، بمناسبة أو بغيرها ، تعمد أسلوب الإحتيال والمناورات في باب تشغيل المستخدمين ، بعيدا عن أعين السلطة ، فتستعبد المواطنين لتكديس الأرباح ، وهدر حقوق مالية الخزينة ، وحقوق المستخدم ، فلاتصريحات ولاتعويضات ، ولا تنفيذ أحكام .

في هذا الإتجاه ، إستقرت شركة لتنظيم الحفلات بمدينة تطوان ،” C L E” بحي محانش لمسيرها _ ع ب _  واستثمرت في هذا المجال ، مستخدمة خيرة شباب مدينة الحمامة الهادئة الوديعة ، مستغلة تعطشهم وحماسهم للعمل وتحمل تكاليف معيشتهم ومساعدة أسرهم ، غير أن جشع المسير أعماه ، وطفق يخفق بجناع الغرور والشطط ، مواجها كل من طالبه بتسوية وضعيته بالطرد التعسفي تارة ، وبالوعود الكاذبة تارة أخرى ، وترك متنفس من الوقت لتغيير اليد العاملة الكفؤة بأخرى طالبت بحقوقها ، متلاعبا بمدة العمل ، متاجرا بالبشر بأبشع الصور ، مستندا على الإيتاوات التي يغذق بها على بعض أطر مفتشية الشغل ومؤسسات التغطية الصحية .

في هذا الإطار تلقت كاب 24 تيفي مكالمات هاتفية من لدن بعض ضحايا هذه الشركة الذين  تم طردهم تعسفيا ، فقد فقد المستخدم ” وأ ” عمله بواسطة الطرد بعد العمل بتفان لمدة تفوق 8 سنوات ، ونفس الشيئ بالنسبة للمدعو إ أ ” ست سنوات من العمل الدؤوب تم طرده في الأسبوع الأول من السنة الجارية ، والذي حاول خلال طيلة المدة التي شتغل فيها الحصول على التغطية الصحية ، لكن إنتهت محاولاته بالطرد ، بعد رفضه التعاقد مع وكالة التشغيل ” لانابيك ” فيما إتجه مسير الشركة إلى إغرائه كما باقي الضحايا الآخرين بتعويضات وملايين وهمية إلى أن نفذ خطته في إبعادهم عن المقاولة .

وعانى الشاب ” م م ” نفس معاناة زملائه ، حيث إلتحق النصف الثاني من سنة 2018 وطرد بداية السنة الجارية 2020 بدون أدنى سبب ، وهو الأمر الذي يطرح أكثر من سؤال عمن يشجع مثل هؤلاء المقاولين للإحتيال والإتجار في البشر مقابل تراكم الثروات على حساب شباب المغرب التواق للعمل .

هذه فقط صورة مصغرة من وقائع نازلة هؤلاء الضحايا بالجملة ، الذين تم تسريحهم قبل جائحة كوفيد 19 ، والتي إستغلتها الشركة المذكورة للمبالغة في طرد المزيد من المستخدمين رغم الدعم المقدم من طرف صندوق كوفيد ، مما يضع لجان تفتيش الشغل في موقف لايحسدون عليه ، كما ينتظر أن يعرف هذا الملف تفجير مفاجئات خطيرة على مستوى التدبير بمدينة تطوان .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.