تطوان واد لو : متقمصة لدور برلمانية تحدث فوضى عارمة داخل إقامة صيفية ومركز للدرك الملكي

0

كاب 24تيفي- الكارح أبو سالم :

لازال بعض البرلمانيين  سواءا القدامى منهم أو الحاليين ، بل حتى أولئك الذين واللواتي تنتحلن الصفة البرلمانية ، ومنهم الذين حصلوا على أصوات المقهورين ، وابتاعوها بالزيت والسكر للوصول إلى القبة ، يحنون إلى عهود البطش والشطط، واستغلال النفوذ ، رغم رفع الحصانة التي إستغلها البعض الآخر في النهب والسلب والنصب وامتلاك عقارات الغير ، وآخرين في استصدار شيكات بدون رصيد ، في حين إنبرى آخرون في المتاجرة بالمخدرات دون هوادة ، وهي المشاهد والمظاهر التي تشهد عليها أعداد كبيرة من الملفات المعروضة أمام المحاكم المغربية .

وقد ظن المغاربة أن ظاهرة الإستقواء التي إختارها بعض البرلمانيين قد إنتهى أمرها في زمن كثرت فيه الشعارات الجوفاء والخطب الفارغة بعدما تيقنوا أن المنظومة الاجتماعية قد وصلت الى الحضيض، وأن مرافعات نواب الأمة صيحة في واد ، لكنها لازالت تعشعش بمخالبها الخبيثة ، فقد إنهالت عشية أمس الجمعة إعتادت تقديم نفسها بشتى الصفات من بينها البرلمانية،  رفقة أفراد من عائلتها كانوا بإقامة عائلية صيفية للتخييم بمنطقة وادي لو التابعة لتطوان ،  بالسب والشتم في حق معلم سباحة بعد سوء تفاهم ، غير أنها حولت جام غضبها الى صحفية كانت شاهدة عيان على ماحصل ، حيث صادفتها هذه الأخيرة بالدرج المؤدي الى الطابق حيث تقطن ، وبعد فترة من التلاسن والتراشق بالسب والشتم ، كشرت المنتحلة لصفة  ممثلة الشعب عن أنيابها معبرة عن خلقها الأصلي وبدأت في استعمال يديها موجهة عدة لكمات للصحفية ، كما أن مرافقها هو الآخر إستعرض عضلاته على زوجة أخ الضحية فأصابها  في فمها مما عجل بسقوط إحدى أسنانهاالأمامية ، متيقنا أن البرلمانية ستنتصر للظلم ، وتحول إتجاه محضر الإستماع لصالحها .

الغريب في الأمر ، هو أن المشتكى بها ، المرأة ذات الصفات المتعددة ، رغم أن ممارساتها ومتاجراتها معروفة للعلن ،  وبعض أفراد عائلتها إستأنفوا الجزء الثاني من فلم الظلم داخل مركز الدرك الملكي بواد لو ، ولم يحترموا حرمة المؤسسة ، مما حدا بأحد العناصر إلى تصوير لقطات من حالة الهيجان والهستيريا التي كانت عليها  لتعزيز المحضر المنجز من طرف الضابطة  بشكل قانوني محكم ، بعد إخبار النيابة العامة للمحكمة الإبتدائية بتطوان ، حيث أمرت بوضع إثنان من طرف النزاع بالحراسة النظرية ، وتكييف الجنح الى تبادل الضرب والجرح والسب والقذف طبقا للفصول 400 و401و 302 و306 من ق ج ، في إنتظار تقديم جميع الأطراف بمن فيهم المرأة العجيبة ذات الصفات السبع أمام المحكمة بداية الأسبوع المقبل ، لتبدأ فصول مشاهد أخرى تفضح حقيقة هذا النوع من القراصنة  البؤساء.

يتبع ,,,

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.