تفاهمات جديدة باتجاه الحل السياسي.. الأطراف الليبية ببوزنيقة تتوصل لاتفاق شامل حول المناصب السيادية

كاب 24 تيفي-وكالات:

وقع وفدا الحوار الليبي في المغرب أمس الثلاثاء، اتفاقا بشأن المناصب السيادية، في وقت تتزايد الضغوط الدولية لتسوية الأزمة في ليبيا.

فبعد جولة ثانية من المفاوضات استمرت 5 أيام في مدينة بوزنيقة المغربية، وقع وفدا المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب المنعقد في طبرق (شرقي ليبيا) بحضور وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة الاتفاق المتعلق بمعايير وآليات التعيين في المناصب السيادية.

ووفقا لوكالة الأناضول للأنباء، وقع على محضر الاتفاق رئيس وفد المجلس الأعلى للدولة فوزي العقاب، ورئيس وفد مجلس نواب طبرق يوسف العقوري.

والمناصب السيادية المعنية -وفقا للمادة الـ15 من اتفاق الصخيرات لعام 2015- هي محافظ مصرف ليبيا المركزي، ورئيس ديوان المحاسبة، ورئيس جهاز الرقابة الإدارية، ورئيس جهاز مكافحة الفساد، ورئيس وأعضاء المفوضية العليا للانتخابات، ورئيس المحكمة العليا، والنائب العام.

وجاء في البيان الختامي للمفاوضات أن المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب يضعان محاضر الاتفاق بينهما رهن المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب لتجديد هياكلهما.

وأكد البيان الختامي أن العملية السياسية في ليبيا تنتظر دعما واضحا وحقيقيا من المجتمع الدولي.

وكان بيان صدر الاثنين عن جولة الحوار الليبي الثانية في بوزنيقة أكد إصرار طرفي المفاوضات على استكمال ما تحقق في جولة المحادثات الأولى التي عقدت الشهر الماضي في المدينة نفسها.

وعاد طرفا الحوار الليبي إلى مدينة بوزنيقة بعد تحقيق ما وصف بأنه تقدم باتجاه الاتفاق على إعادة تشكيل المجلس الرئاسي، كما أن المفاوضات استؤنفت في ظل مساع دولية وإقليمية لتثبيت وقف إطلاق النار الساري في ليبيا.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.