تمارة : السياسات العمومية والحق في السكن موضوع ندوة فرع حزب الوردة وجمعية ريحانة للإنعاش النفسي

كاب 24 تيفي :

نظم عشية أمس حزب الاتحاد الاشتراكي فرع تمارة بشراكة مع جمعية ريحانة للإنعاش النفسي الاجتماعي و التنمية ، ندوة بعنوان السياسات العمومية و الحق في السكن اللائق .

و قد تم افتتاح الندوة بكلمة ترحيبية من طرف المنسق الاقليمي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية السيد محمد الكسائي الذي رحب بالحضور ، و تلتها كلمة ترحيبية أخرى من طرف ممثل جمعية ريحانة للانعاش النفسي الاجتماعي و التنمية  الأخ ياسين أخياط و كذلك الأخت لطيفة بلعايدي منسقة الندوة .

و قد قامت  بعد ذلك الأخت أمينة الطالبي  البرلمانية و عضوة المكتب السياسي لحزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية بالمداخلة الأولى لموضوع  السياسات العمومية و الحق في السكن اللائق حيث تناولت الموضوع من الجانب الحقوقي ، و أثناء مداخلتها تعهدت بتوجيه أسئلة شفوية و كتابة داخل قبة البرلمان حول ما عرفته مدينة تمارة من اختلالات في عملية اعادة الايواء قاطني دور الصفيح .

ثم تلتها كلمة السيد رشيد الحدادي الأخصائي النفسي و المتخصص في علم النفس المرضي و رئيس جمعية ريحانة للإنعاش النفسي و التنمية ، الذي تطرق للموضوع من الجانب النفسي و تحدث بشكل عميق عن المشاكل النفسية الناتجة عن الاختلالات الحاصلة في عملية إعادة الايواء .

لتليه بعد ذلك كلمة الدكتور ادريس الفينا أستاذ الاقتصاد بالمعهد الوطني للإحصاء و الاقتصاد التطبيقي و خبير في قطاع العقارات ، و قد تطرق للموضوع من الجانب التقني و قدم مجموعة من الأرقام و المعطيات التي تخص عملية اعادة الإيواء .

 

كما تطرق الدكتور محمد مرجان الأستاذ الجامعي في علم الاجتماع و رئيس الجمعية المغربية لعلم الاجتماعي لموضوع السياسات العمومية و الحق في السكن اللائق من الجانب الاجتماعي و ركز على التغيرات الاجتماعية التي عرفتها بنية المجتمع جراء الانتقاء إلى السكن العمودي و غياب المواكبة الاجتماعية .

و قد تم عرض شريط فيديو لأربع حالات من ساكنة حي النصر المتضررين بشكل كبير من عملية إعادة الايواء هذه الحالات التي أصابت الحضور بالصدمة جراء الواقع المأساوي التي تعيشه تلك بسبب ضيق مساحة الشقة و كثرة عدد أفراد الأسرة .

و تم استئناف الندوة بكلة الدكتور محمد سعيد أستاذ بجامعة محمد بن عبد الله كلية العلوم القانونية و الاقتصادية و الاجتماعية بفاس .

الذي عبر عن مدى أسف من الواقع الذي لا يتطابق مع ما تعكسه التقارير الوطنية المنجزة في اطار إعادة إيواء قاطني دور الصفيح .

و اختتم أستاذ مادة الفلسفة و الفاعل الجمعوي و السياسي بمدينة تمارة السيد عبد الرزاق الدير المداخلات بكلمة تطرق فيها إلى مدينة تمارة كنموذج سيء على الصعيد الوطني في ما يخص عملية اعادة ايواء قاطني دور الصفيح و ذلك لما شهدته هذه العملية من اختلالات كبيرة .

و في الختام تم شكر الحضور الذي كان قياسيا حيث أن القاعة امتلأت عن أخرها .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.