ذكرى ثورات الربيع العربي..من تونس إلى مصر إلى اليمن الجريح ماذا تحقق خلال عقد من الزمن؟

0

كاب24 تيفي – ثريا الحساني:

في ذكرى انطلاق ثورات الربيع العربي من تونس إلى مصر ثم اليمن، تمر عشر سنوات من زمن محاولة التغيير، بعدما انتفضت شعوب هذه البلدان ضد حكامها الذين عمروا في الحكم لسنوات طوال.

بعد مرور عشر سنوات على محاولة التغيير في هاته البلدان، يتساءل الكثيرون عن مسار هذه الثورات اليوم، وما الذي تحقق من ورائها، بعدما أسقطت الأنظمة ونحي رؤساؤها؟

تونس..تعديلات وزارية جديدة بعد تجدد الاحتجاحات

بعد مرور عشر سنوات على انطلاق أولى شرارة الثورة في تونس الخضراء التي كانت مهد هذه الاحتجاجات، لا يزال صداها يتواصل في تونس، بعدما خرج مئات الاشخاص امس الثلاثاء  ضد الطبقة السياسية والقمع الأمني للمحتجين قرب البرلمان، رغم إقرار نوابه لعدد من التعديلات الوزارية، حيث منح مجلس النواب الثقة للوزراء الجدد وعددهم 11 وزيرا، في تعديل شمل حقائب أساسية عديدة مثل الداخلية والعدل والصحة. وحصل الوزراء الجدد على الثقة على الرغم من الجدل الذي أثير حول أسماء عدة والانتقادات الحادّة التي وجهها رئيس الجمهورية.

ويحاول أعضاء الحكومة في تونس لملة هذه الاحتجاجات بالإنصات إلى الشباب، الذين يطالبون بكرامة العيش، الذي تأثر بفعل عوامل منها فيروس كورونا، الذي أرخى بظلاله على العالم، ومطالبين بإسقاط ما أسموه النظام البوليسي، في إشارة إلى الأسسلوب الامني الذي تقمع به السلططات هذه الاحتجاجات.

بلاد النيل.. الثورة حلم لم يكتمل

على اختلاف كل البلدان العربية التي مرت منها ثورات الربيع العربي، كانت مطالب الحرية والعدالة والكرامة الإنسانية، توحد المحتجين والمتظاهرين الذين خرجوا غاضبين.

بمصر أيضا صدحت اصوات الملايين بذات الشعارات في ميدان التحرير للتخلص من ثقل نظام مبارك، الذي انهك الفئات الضعيفة، رغم ما حدث أشعل انقساما كبيرا في رأي الشارع المصري، خاصة بعد الثورة المضادة في عهد الرئيس المصري الحالي عبد الفتاح السيسي، وليطرح ذات السؤال عن آمال ومآل الثورة ومطالبها وما تحقق منها.

الكثري من الاصوات المصرية المتشائمة اليوم ترى بان لا شيء تحقق على أرض الواقع، وان مطالب الحرية التي ضحوا بالكثير ممن سقطوا من اجلها، انكسرت في ظل التقييد من الحريات التي باتت تعرفه مصر اليوم، والاعتقالات التعسفية الكثيرة، بالإضافة إلى الأوضاع الاقتصادية المزرية والمعيشة الغالية التي خلقت طبقية بين صفوف المجتمع المصري.

على النقيض من ذلك هناك تيار آخر يقول بان مصر انفلتت من تنظيم إرهابي كان سيؤدي بها إلى ماهو أسوء، في إشارة إلى تنظيم الإخوان المسلمين، الذي عمد الرئيس الحالي على تطهير البلاد منهم، لتبقى معه الامال معلقة في تحقيق عيش كريم للمواطن المصري، الذي بدوره يواجه تحديات عالمية تنضاف إليها أزمة كورونا.

اليمن الجريح.. من حلم التغيير إلى المجاعة والحروب

في اليمن وقبل عشر سنوات خلق طلاب جامعة صنعاء الحدث بانتفاظتهم على صالح، لإصلاح ما أفسده لأزيد من ثلاثة عقود وهو يحكم اليمنيين.

شعار” الشعب يريد إسقاط النظام” زلزل كل المدن اليمنية، املا في التغيير وإنقاذ البلاد من شبح الفقر والتهميش الذي طال الشعب وفئاته،ليستمر اليمنيون في خوض حروبهم لكن هذه المرة مع الحروب والمجاعة بسبب التطاحنات الداخلية والخارجبة.

عشر سنوات على انطلاق الثورة في اليمن اوصلت اليمنيين اليوم إلى براثن المجاعة ، وازمة إنسانية خانقة حسب الامم المتحدة، حيث يواجه الملايين من سكان اليمن خطر المجاعة، بعدما دمر االاقتصاد والصحة وقطاعات أخرى كثيرة، تنضاف إليها الصراغات الدامية على السلطة، ومحاولة الحوثيين السيطرة على جل البلاد ولو على حساب دماء اليمنيين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.