ثورة العطش بالداخلة

0

  بقلم: خذيجة الطنطاوي:

الداخلة حاضرة المغرب الجنوبية،جوها …وشواطئها الأطلسية او خليج واد الذهب…الريح التي تجدب السياح للاستمتاع لرياضة ركوب الامواج،بل ركوب الرياح التي تطير بهم فوق الامواج.

الداخلة عروس الجنوب يحتضر الكثير من ساكنيها تحت وطئة العطش…الكل يسأل من المسؤول عن انقطاع الماء أزيد من أربعة شهور لأيام متتالية دون ان يتحرك منتخب واحد او رئيس الجماعة الذي لم تبق ولايته الا شهرين او ثلاثة لانقاد ماء الوجه.

الداخلة مدينة الاستثمارات المهوله …لايجيب رئيس الجماعة على هاتف من طرف الصحافة للاستفسار وربما لايصال المعلومة التي تؤرق المواطنين…فكيف بالمواطن المسحوق ان يتواصل معه.

أمس وقرب سوق المسيرة كانت مهزلة كنس الشارع من طرف مجموعة من نساء الجمعيات امام عدسة الكاميرات..وغذا سيبدأ الحياحة في جمع المواطنين والتأكد بأنهم مسجلون في اللوائح الانتخابية…الكل سينتفع.

الداخلة رهان الدولة بامتياز صاحبة المنزلة المتقدمة في افتتاح القنصليات ،تنوء  بكثرة سماسرة العقار ومافيا الاراضي المقسمة بين الاعيان وأصحاب الشكارة..من يعيش في الداخلة ليس كمن يسمع عنها..ودور الصحافة أن توصل صوت من لا صوت لهم..طرقنا الأبواب علنا نلقى جواب بعد ان كثر التذمر والعتاب…وكان للسلطة الرابعة نفس الجواب التجاهل والغياب.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.