Trone

جرسيف..اختفاء لوازم الوقاية والتعقيم تزامنا مع استفادة القائد الاقليمي للوقاية المدنية من اجازته الادارية

كاب 24 تيفي-وليد بهضاض:

تتبعت قناة “كاب 24 تيفي”عن كثب طريقة عمل العناصر التابعة للقيادة الاقليمية للوقاية المدنية بجرسيف منذ مايزيد عن سنة، ودققت في أخلاقيات وسلوكيات رئيسها قبل الاعلان عن اولى الحالات المؤكدة اصابتها بفيروس كورونا المستجد،حيث سبق وخلق القائد الاقليمي”بومدين ميمون”حالة من الهلع والخوف في صفوف الموظفين بتوجيهه لفرقة “الكوفيد” المتكونة من ثلاث عناصر صوب الثكنة الرئيسة للوقاية المدنية للاستحمام وتناول الطعام مباشرة بعد انتهائهم من مهمة نقل اشخاص مصابين بالفيروس، رغم ان المديرية العامة امرت بموجب مراسلة عممتها على مختلف القيادات الجهوية والاقليمية تقضي بضرورة أخذ احتياطات وقائية صارمة حفاظا على السلامة الجسدية للعاملين والمواطنين، وتم تخصيص سيارة اسعاف خاصة بنقل مرضى الوباء وعزل فرقة التدخل المكلفة بنقلهم في شقة خاصة،زيادة على ما يتبع ذلك من وقاية ونظافة وتعقيم…

ورغم المجهودات التي يقدمها شباب الاسعاف والاطفاء والانقاذ باقليم جرسيف،تدخلات شملت الحيوان والانسان وتم توثيقها بعدسات المدونين،تجد بعض المتطفلين(الصوحافجيين)من الذين لايدخرون جهدا في التطبيل للفاسدين، يحاولون جلد خدمات هذا القطاع المستضعف لمجرد التأخير،جهلا منهم ان المدينة تتوفر على سيارتي اسعاف وثالثة بجماعة صاكا القروية ورابعة بجماعة تادارت، واحدة اصبها العطب واخرى تلبي استنجاد المواطنين داخل المدارين الحضري والقروي بالاقليم..

رائد يتخذ قرارات ارتجالية نظرا لانعدام مقومات الكفاءة المهنية المطلوبة في تحمل المسؤولية، يحاول جاهدا امساك العصا من الوسط حفاظا على استقرار وضعه المهني، على حساب كرامة عناصر الوقاية المدنية،فقد سبق وطلب من عنصر تابع له الاعتذار لطبيبة تحترف اهمال المرضى، وتملص من المسؤولية الملقاة على عاتقه حين إلتجأت إليه فرقة الكوفيد لانصافها بعدما توصلت بفطور رمضاني باهت في عزلتها الاجبارية،فتم الاستغاثة بعمالة جرسيف التي سارعت الى تصحيح الوضع.

وفي الوقت الذي تحول فيه المناخ الى شبه صحراوي تجاوزت فيه درجة الحرارة الاربعين،يتم منع عناصر الوقاية المدنية بجرسيف من ارتداء الزي الرسمي الصيفي،قرار استثنائي على صعيد التراب الوطني،ناهيك عن القيمة الاعتبارية الغائبة والتي حرم منها رجال هذا القطاع النظيف مقارنة مع أفشل وأفسد القطاعات بالاقليم بسبب ضعف شخصية القائد الاقليمي..

ورغم ان الفيروس لازال في طور الانتشار ولازالت الدولة حريصة على محاصرته والحد من طغيانه،تفاجأ جنود الانقاذ باختفاء مجموعة من لوازم التعقيم المستعملة لتطهير الاماكن والعتاد والاشخاص وكذا اختفاء أربع كومات بلاستيكية كانت تستعمل في تغليف سيارة الاسعاف من الداخل والخارج، يوم ذهاب الرائد بومدين ممون القائد الاقليمي لقضاء العطلة بعد استفادته من اجازة ادارية قبل ايام من حلول عيد الاضحى المبارك…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.