جرسيف.. فزع وهلع ومحاصرة واحتجاج بعد اطلاق الرصاص ليلا وسط حي آهل بالسكان

كاب 24 تيفي – وليد بهضاض:

استيقظوا على دوي الانفجار، كانت ضربات متتالية في وقت متأخر بين الفجر ومنتصف الليل، خرج الرجال من المنازل لمعرفة السبب وهرعت النساء الى الاسطح والنوافذ من شدة الارتباك والخوف،فيما أغمي على بعضهن وصدم البعض الاخر،من المواطنين من ظن الامر يتعلق بانفجار لقنينات غاز البوتان، ومنهم من توهم ان الصوت ناتج عن حرب او فعل له علاقة بالاجرام،ومنهم من أيقظه الرعب من حلاوة نومته التي يصعب الوصول اليها رغم العياء والارهاق بسبب ارتفاع درجة الحرارة ..

قاموا بافزاع النائمين وترويع الآمنين وتسببوا في هلع المستيقظين بعد الثانية من منتصف ليلة الجمعة صبيحة السبت،استعملوا الرصاص الحي لقنص الكلاب الضالة وسط الدروب والازقة والاحياء دون سابق اخبار او اشعار للسكان، دورية متكونة اشخاص لهم صفات عون السلطة وعنصر القوات المساعدة وعاملين بالجماعة الحضرية وقناص،في غياب ممثل الشرطة يتساءل الناس هل في مثل هذا الاجراء اكتمل لدى اللجنة النصاب ..

حاصرت ساكنة حي الفتح بجرسيف الفاعلين وطوقوهم الى حين حضور السلطة والمسؤولين، هرعت الى عين المكان سيارتان للشرطة ورجال السلطة،وحاور قائد الملحقة الادارية الاولى الساكنة لاطفاء الغضب الناتج عن رعب وفزع لعلعة القرطاس،وبادر الى تهدئة الوضع،لاخلاء سبيل المحاصرين البلداء ..

فلايكون الرصاص في مكانه الصحيح ضد الكلاب الضالة في التجمعات السكانية والاحياء السكنية،ولايكون التخلص من ازعاجها للناس بإرعابهم وهم نيام،طريقة بشعة وهمجية بدائية لا إنسانية يستعملونها لابادة حيوانات أليفة مشردة غير مروضة،رغم ان الدول والمدن التي تحترم مواطنيها وحيواناتها كونت فرقة مخصصت لابعاد هذه المخلوقات بطرق حضارية تحفظ السلامة النفسية والصحية للمواطنين وتراعي روح كائنات بريئة كان لها قرف التواجد وسط الجاهلين..

يستهترون بروح الانسان والحيوان، ويطلقون الرصاص غير آبهين بالمرضى والحوامل والشيوخ والاطفال،بقنص الكلاب في الاحياء،يضربون بقوة وفي العمق راحة المواطنين وأمنهم النفسي وسط بيوتهم التي تعج بالمشاكل الاقتصادية والاجتماعية والصحية والاسرية ،ويكرسون لمبدأ العشوائية والارتجالية في تسيير شؤون الرعية ..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.