جماعة الصويرة ومجلسها الإقليمي خارج حسابات خارطة الطريق السياحية

كاب 24 تيفي – سعيد أحتوش:

مرة أخرى، لم يظهر لجماعة الصويرة، في شخص رئيسها هشام جباري، والمجلس الإقليمي، في شخص رئيسه علال جرارعي، أي أثر خلال زيارة وزيرة السياحة للمدينة، يوم السبت المنصرم، والتي أشرفت على وضع خارطة طريق الموسم السياحي، لمدينة الرياح.

فقط الحضور الأبرز كان لعامل الإقليم، عادل المالكي، وللمستشار الملكي “أندريه أزولاي”، ولرئيس المجلس الإقليمي للسياحة، رضوان الخان، وللمندوب الإقليمي لوزارة السياحة، محسن الشافعي العلوي، وطارق العثماني، عن جمعية الصويرة موكادور، وحضور أيضا، لفعاليات جمعوية وسياحية، مغاربة وأجانب، بينما غياب المنتخبين، كعادة كل لقاء وازن، تحتضنه المدينة.

“كاب 24 تيفي”، تحرت عن سبب غياب المنتخبين، وخاصة رئيس جماعة الصويرة، هشام جباري، قبل أن تتلقى جوابا رسميا من الجماعة المذكورة، يفيد أن لا دعوة وُجهت لرئيسها، لحضور مراسيم قص شريط الموسم السياحي، شأنه شأن رئيس المجلس الإقليمي، مما يؤكد بالملموس، مثلما أكدت وقائع مماثلة ومشابهة، أن المجلسين الجماعي والإقليمي، خارج الحسابات.

وفي وقت آعتبر المنتخبون ما حدث السبت المنصرم، وما حدث قبله، إقصاء وتهميش لهم، وحيف طالهم، بعدم إشراكهم، في عديد الملفات والأحداث، بالمقابل هناك من أرجع السبب إلى أن سلطات الصويرة، والمستشار “أزولاي”، بعثا غير ما مرة، برسائل وإشارات، كون المنتخبين ورقة خاسرة، لا ولن يُعتمد عليهم، في أية خطوة، لأنهم لا يسايرون الإيقاع المرتفع للسباق الذي يقوده عامل الإقليم، لتحقيق التنمية الشاملة من جهة، وللإطاحة برموز التحكم، الذين يوجهون المنتخبين بآلة تحكم عن بعد، ويعيشون حالة تخبط الآن، بعد محاصرتهم وتضييق الخناق عليهم، من قبل السلطات.     

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.