حرمان تلاميذ من استاذ للغة الفرنسية بثانوية يأجج العلاقة بين جمعية الآباء والمديرية الإقليمية للتعليم بإفران

كاب 24 تيفي- محمد عبيد:

قال مكتب جمعية أمهات وآباء وأولياء تلاميذ الثانوية التأهيلية طارق بن زياد بآزرو أنه بعد تتبعه لمشاكل الدخول المدرسي لهذه السنة واستنفاذه لكل السبل لإيجاد حلول ناجعة لها، فإنه سجل الغياب التام للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بإفران في تنزيل التدابير المرتبطة بالبروتوكول الصحي، مما اعتبره مكتب الجمعية استهتارا بصحة وسلامة التلاميذ والمرتفقين، فضلا عن تسجيله عدم تزويد المؤسسة بالوصولات الخاصة بالتأمين وعمليتي التسجيل وإعادة التسجيل مما تسبب في تأخير هاتين العمليتين وأثر سلبا على انطلاق الموسم الدراسي نتيجة خرق مقتضيات المقرر الوزاري والمذكرة الوزارية رقم039/20.

وأضاف مكتب الجمعية في بيانه الذي توصلت “كاب24 تيفي” بنسخة منه، بأنه كذلك سجل تغييب مصلحة المتعلمين في تدبير المديرية لعدة ملفات وفي مقدمتها الظلم الذي يطال أبناءها وبناتها من جراء الشطط والمحسوبية في توزيع الموارد البشرية بحيث عرفت الثانوية التأهيلية طارق بن زياد بآزرو منذ ثلاث سنوات تراجعا صاروخيا تجلى في الانتظار الذي يعانيه180 تلميذة وتلميذ لتعيين استاذ اللغة الفرنسية، لحد إصدار هذا البيان بتاريخ 10اكتوبر 2020، ومع قرب العطلة البيئية الأولى رغم النداءات والمناشدات التي وجهتها الجمعية للمدير الإقليمي، سيما وأنه اقترح حلولا واقعية ومنصفة لكنها قوبلت بالتعنت والرفض من لدن المديرية.

وأشار نفس البيان الى عدم الاكثرات للنداءات المتكررة لمكتب الجمعية بتعيين حارس عام ثالث لكون عدد التلاميذ يراوح 1800تلميذ وتلميذة مما يعرقل مهام الادارة في ضبطهم ومراقبتهم وتأطيرهم.

ووقف على البيان على تجاهل نداءات أساتذة العلوم الفيزيائية وعلوم الحياة والأرض المطالبين بتعيين محضرين لغياب هذا العنصر البشري، وما لغيابه من انعكاس سلبي على نجاعة العملية التعليمية/التعلمية والزمن المدرسي، وافقتار الثانوية لقيم على المكتبة المدرسية التي ظلت موصدة للسنة الثانية على التوالي.

وعاتب البيان المديرية الاقليمية لعدم تقوية الثانوية بالأطر خاصة وأن 16اطر إدارية ضمن خريجي مسلك الادارة التربوية تم تعيينها بالمديرية التي لم تسجب لرغبات بعضهم للالتحاق بهذه الثانوية لاسباب غير موضوعية!؟؟

وتناول البيان وضعية إحداث جناح خاص بالفتيات بالقسم الداخلي دون خلق الظروف المنطقية والسليمة لسير هذا المرفق الحساس وتحميل المديرية مسؤولية العواقب حال حدث ما، حيث ان الحراسة العامة للقسم الداخلي تفتقر لملحقة تربوية يوكل لها مهم تأطير ومراقبة التلميذات الداخليات.

واسترسلت الجمعية في بيانها بالتطرق إلى المشاكل التي عرفتها وتعرفها الثانوية محملة مسؤولية هذه التصدعات التي اثرت على البعد التربوي مما انعكس سلبا على الجو العام للمؤسسة وعرقل مهام تأطير التلاميذ.

كما أثارت الجمعية بانها سجلت على المديرية تجاهل اقتراحاتها وتبخيس المجهودات الادارية والتربوية والجمعوية والاستهتار بالتدبير التشاركي الذي تجعل منه الوزارة عنوانا عريضا لتطوير الحياة المدرسية.

ولتعلن الجمعية في ختام بيانها عن المواقف التي اتخذتها امام هذه الوقائع والوضعيات المسجلة بثانوية كارق بن زياد، إذ قررت الجمعية تجميد التنسيق مع المديرية الاقليمية لوزارة التربية الوطنية بإفران والانسحاب من مجالس المؤسسة الى حين تعيين أستاذ للغة الفرنسية وبرمجة حصص الاستدراك الزمن المدرسي التي تم هدره، وعبرت الجمعية عن تخوفها من المستقبل الدراسي لبناتها ولأبنائها في ظل التدبير المجحف والجائر الذي تنهجه المديرية الاقليمية في حق مؤسستها خصوصا في الشق المتعلق بتوزيع الموارد البشرية والذي يفتقد للمنطق والحكامة وتكافؤ الفرص،

ولتطالب الجمعية انتباه السلطات الوصية على القطاع جهويا ومركزيا وحتى المفتسية العامة بفتح تحقيق شامل في الظلم والجور الذي يطال إحدى أعرق الثانويات بالمغرب

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.