حزب التقدم والاشتراكية: ماضون في اتجاه خدمة مصالح وطننا وجماهير شعبنا (بلاغ)

كاب 24 تيفي-متابعة:

يبدو ان حزب التقدم والاشتراكية، ماض في اتجاه التعنت وعدم تقبله للصيغة التي تمت بها اقالة امينه العام من الحكومة بعد “الزلزال السياسي” الذي أحدثه الملك على خلفية الاختلالات التي كشف عنها تقرير المجلس الاعلى للحسابات بخصوص “مشروع الحسيمة منارة المتوسط”.

التقدميون استلهموا هذه المرة لغتهم من قاموس اليسار، حيث أكدوا في بلاغ صحفي نشره الحزب على وسائل الاعلام، يعلنون فيه تشبثهم بالامين العام “المقال”، وخدمة قضايا الشعب حيث ورد في البلاغ:”.. وفِي أعقاب نقاش معمق ومستفيض استحضر الحزب مختلف أبعاد  وجوانب الموضوع، خلص المكتب السياسي إلى تبني مقاربة جماعية ومشتركة  للسياق التاريخي الدقيق والمتميز الذي تجتازه بلادنا وما يطرحه من مهام على الحزب خدمة لمصلحة وطننا وجماهير شعبنا..”.

وأضاف البلاغ:”..وتوصل المكتب السياسي إلى بلورة موقف متكامل بهذا الخصوص، في جو من الالتحام والوحدة والتضامن والمسؤولية، وفِي التفاف حول الأمين العام للحزب، الذي سيقوم ببلورة وتفصيل المقاربة المعتمدة خلال اجتماع اللجنة المركزية ليوم السبت المقبل، بما يمكن حزبنا من مواصلة الاضطلاع بدوره المتميز في تكريس مسار الديمقراطية والتحديث والإسهام الفاعل في ترجمة المضامين المتقدمة لدستور البلاد”.

الحزب على ما يبدوا أنه لم يستوعب بعد قرار اقالة امينه العام، بحيث لا يزال يواصل التشبث به بصيغة حرب غير معلنة على جهات يعتقد انها تريد تصفية الحزب من الساحة السياسية.

التعليقات مغلقة.