حقيقة الحرب المستعرة بين جماعة لالة ميمونة والسلطات المحلية

كاب 24 تيفي – منصور اليازيدي:

باشرت عناصر الدرك الملكي بجماعة لالة ميمونة،تحقيقا بناء على شكاية رفعها(عون سلطة)الى وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسوق الاربعاء الغرب يتهم من خلالها رئيس جماعة لالة ميمونة “ابراهيم الشويخ” بالسب والقدف.

وأوردت المصادر ذاتها أن تفاصيل القضية تعود لبلاغ أورده رئيس الجماعة شديد اللهجة يوضح فيه لرأي العام المحلي ان السلطات المحلية تعرقل المفاوضات لأجل تسهيل عملية تنقل الطلبة الجامعيين لأجل لاجتياز امتحانات الدورة الربيعية بجامعة بن طفيل بالقنيطرة حيث صرح رئيس الجماعة”ابراهيم الشويخ”في بلاغ له ان قرارات السلطات المحلية بيها ضبابية الأمر الذي اشعل النيران بين الطلبة والطالبات حول عرقلت طلب الحصول على الموافقة من اجل استعمال النقل المدرسي في غير الغرض الذي خصص له اي نقل الطلبة الجامعيين لان الاتفاقية المشار اليها اعلاه تنص بصريح العبارة في المادة الخامسة على انه لا يمكن استعمال حافلة النقل المدرسي الا لنقل المتمدرسين المنخرطين في الاعدادي والثانوي.

كما قام رئيس الجماعة في نفس اليوم بالتواصل هاتفيا مع رئيس دائرة للاميمونة وقدم له كافة التوضيحات حيث ان المادة السادسة في الاتفاقية تشير الى ان لجنة تتبع تدبير الحافلة هي تحت رئاسة السلطة المحلية وتتكون كذلك من ممثلي الجماعة والجمعية المسيرة والمديرية الاقليمية للتربية الوطنية وانها تجمتع مرتين على الاقل في السنة وكلما دعت الضرورة لذلك وان عملية نقل الطلبة في ظل حالة الطوارئ الصحية بهدف حمايتهم وتفادي انتشار الفيروس هي ضرورة ذات بعد صحي واجتماعي وانساني تستدعي عقد هذه اللجنة التي كل اعضائها الاربعة يتواجدون بالمركز مما يسهل عملية انعقادها.

وكشفت مصادر مقربة “لموقع كاب 24 تيفي”خلال هذا البلاغ تقدم عون سلطة بوشاية كاذبة و تهم ملفقة لأجل التأثير على رئيس الجماعة.

وأضافت ذات المصادر أن رئيس الجماعة و برلماني عن حزب”المصباح” تم لاستماع الى اقواله من قبل الدرك الملكي بنفس الجماعة في محضر قانوني من أجل التحقق من صحة إدعاء”عون السلطة”والوقوف على صحة المعلومات ومدى أهميتها،وعُلم من المصادر نفسها ان رئيس الجماعة تم تقديمه امام انظار وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بسوق الاربعاء الغرب ،بعدما استهلت أبحاثها بالاستماع إلى المشتكين،ووجهت استدعاء إلى المشتكى به، على أساس الإجابة على الاتهامات المنسوبة إليه،حيث صرح انه الاتهامات لا أساس له من الصحة ولا تربطه أي علاقة بالمشتكي لا من بعيد ولا من قريب،و أنا شكاية كيدية الغرض منها تصفية الحسابات مع رئيس الجماعة،

يشار إلى أن الوشايات الكاذبة باتت شبحا يسيطر على العديد من الأشخاص، من طرف مجموعة من المهووسين الذين لا يكترثون بتعريض مستقبل الآخرين للمشاكل نتيجة غياب الشعور بالمسؤولية هدفها توريطهم وتحويلهم إلى ذوي سوابق.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.