حملة اعتقالات واسعة شنتها السلطات السعودية على أثرياء ورجال أعمال

كاب 24 تيفي-متابعة:

بلغت حصيلة الاعتقالات في المملكة العربية السعودية إلى 11 أميراً و38 وزيراً ونائب وزير حاليين وسابقين، في إطار حملة أعلن عنها الملك سلمان بن عبد العزيز وُصفت من قبل الصحف السعودية بـ”الزلزال الذي هز أركان مافيا الفساد والرشوة”.

حملة الاعتقالات شملت حتى الآن كل من الأمير الوليد بن طلال، والأمير متعب بن عبد الله، والأمير تركي بن عبدالله أمير الرياض سابقاً، والأمير تركي بن ناصر الرئيس العام السابق للأرصاد، والأمير فهد بن عبد الله بن محمد نائب وزير الدفاع السابق، إضافة إلى خالد التويجري رئيس الديوان الملكي السابق، ومحمد الطبيشي رئيس المراسم الملكية في الديوان الملكي سابقاً.

وضمت القائمة عمرو الدباغ محافظ هيئة الاستثمار السابق، وسعود الدويش الرئيس السابق للاتصالات السعودية، وصالح كامل وابنيه عبد الله ومحيي الدين، والوليد البراهيم مالك مجموعة قنوات “إم بي سي”. كما اعتقل أيضاً عادل فقيه وزير الاقتصاد والتخطيط السابق، وإبراهيم العساف وزير المالية السابق، وعبد الله السلطان قائد القوات البحرية المعفى، وخالد الملحم مدير الخطوط السعودية السابق، وبكر بن لادن رئيس مجلس إدارة مجموعة بن لادن، ورجل الأعمال محمد العمودي.

وقد جرت حملة الاعتقالات بعد ساعات على تشكيل العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز لجنة لمكافحة الفساد أسند رئاستها إلى نجله ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، واعتبر ذلك سابقةً في تاريخ المملكة العربية السعودية.

وتتمتع اللجنة الجديدة بسلطات واسعة النطاق؛ من بينها التحقيق، وإصدار أوامر القبض، والمنع من السفر، وكشف الحسابات والمحافظ وتجميدها، وتتبع الأموال والأصول.

تفاصيل هذه الاعتقالات أوردتها صحيفة “سبق” السعودية، حيث قالت إن أبرز تهم الموقوفين تتعلق بالفساد وغسيل الأموال وتلاعب بأوراق مشاريع مدن اقتصادية، واختلاسات وصفقات وهمية، وإبرام عقود مقابل الحصول على رشوة، وتوقيع صفقات غير نظامية.

 

التعليقات مغلقة.