خروقات تدبير مقالع الرمال وعدم تزويد دوار بالكهرباء تحرج رئاسة جماعة بإقليم إفران

كاب24 تيفي – محمد عبيد:

قرر مجلس الجماعة الترابية لتيگريكرة بإقليم إفران تمديد الدورة العادية أكتوبر 2020 إلى يوم الأربعاء القادم على الساعة الثالثة.

وجاء هذا التمديد على إثر ما عرفته الدورة في جلسة الأربعاء الأخير(7اكتوبر 2020) من مشاحنات قوية وضعت رئاسة المجلس امام عدد من المواقف الحرجة المرتبطة بحاجيات وهموم السكان من بينها حرمان أحد الدواوير من التزود بالتيار الكهربائي، والتي سجل عليها بعض الاعضاء المتدخلين انها تتعارض ومبدأ العدل وتمس في جوهر تطبيقه على عموم السكان.

وليتم تأجيل الحسم في هذه القضية إلى حين إدلاء الرئيس الموعد القادم بالدراسات المنجزة حول كهربة العالم القروي ومطابقتها بالواقع.

وشكلت قضية استغلال المقالع بشكل فوضوي وما تعيش عليه من نهب، وبحسب مصادر جد مضطلعة من عين المكان، مناقشة ساخنة في نفس الجلسة، إذ عبر عدد من المستشارين عن وقوفهم على اختلالات خطيرة في تدبير مجموعة من مقالع الرمال، التي كانت محط نهب وغموض من لدن مجهول مند مايزيد عن 25سنة من الإستغلال البشع خارج مسطرة القانون، إذ اكتشف أحد الأعضاء أن الميزانية موضوع المصادقة هي نسخة طبق الأصل لميزانيات ثلاث سنوات الأخيرة.

وتقول نفس المصادر، بأن المعارضين حملوا الرئيس مسؤولية تحرير ترخيص الاستغلال لأحد المقالع دون استفاء ثمن الكراء، وقد حاول الرئيس إنكار تسليمه لأي رخصة أوالمصادقة على أي وثيقة مرتبطة بذالك المقلع، موجها مسؤولية هذا النهب لهذه المقالع للسلطة لتراخيها في مواجهته، مما أدى إلى تدخل خليفة القائد الذي أكد بعدم تقدم المجلس بأي شكاية في الموضوع.

وقد توجت الجلسة بعدم المصادقة على مشروع كهربة أحد الدواوير دون الداوير التى تقع في الطريق إلى الدوار المشمول بالمشروع، إذ اكد عدد من المستشارين عن أهمية الحس الديمقراطى في بلورة المشاريع، مشددين على أن المواطنين سواسية، وقد أكد أحد أعضاء المعارضة الجدد أن الاعتراض على المشروع هو هو اعتراض يمس جوهر تطبيق مبدأ العدل، وليس له أي خلفية سياسية تجاه الدواوير الأخرى، ورفضت الأغلبية هذه النقطة إلى حين التشاور والحوار مع عامل إقليم إفران، فيما أبدى الأعضاء المعارضين لتدبير الرئيس الموافقة على نقطة وحيدة يتيمة، تمحورت حول تجهيز قاعة إلكترونية لفائدة تلاميذ الجماعة، بالمقابل تم رفض جميع نقط جدول الأعمال، كما طالب المستشار إدريس البدوي بتنفيذ الأحكام القضائية المتعلقة بديون الموظفين والمرتبطة بالترقيات والساعات الإضافية فورا ومن دون مراوغة، مما أدى إلى استياء الرئيس.

وفي معمعان الجدال بين الرئيس والمستشار عزيز عرارة النائب الأول للرئيس، قرر هذا الأخير عدم التصويت على الميزانية ودعى الجميع إلى مقاطعتها ليضع بعض الأعضاء من أغلبية رئيس المجلس على المحك تجاه خدمة بعض ساكنتهم الحاضرين من داخل الدورة.

وادت هذه الوقايع الى خلق موجة الغضب والزلزال السياسي الذي تقوده المعارضة المستحدثة وبالتالي نتج عنها تعقد الأمور واستحالة التصويت على نقاط جدول الأعمال، التى وضعها الرئيس لوحده، تفيد ذات المصادر.

وعبرت فعاليات محتمعية بتراب جماعة يتكيركرة عن اسفها لما ادعتة رياسة الجماعة من نهج في عملها بادعاء التسيير بمنهجية تشاركية يتضمن تشخيصا لحاجيات وإمكانيات الجماعة من خلال تحديد الأولويات وتقييم الموارد والنفقات التقديرية لتسييرها دون الأخذ بعين الاعتبار مقاربة النوع والتأثيرات البيئية بهدف تحديد الأعمال التنموية التي يتم انجازها بتراب الجماعة تحت غطاء تنمية مستدامة… فبالرغم مما تتوفر عليه الجماعة من إمكانات طبيعية، وما تزخر به من مؤهلات سياحية وفلاحية، وطاقات بشرية متجددة، فإن هذه الجماعة تجد نفسها أمام صعوبات كبيرة في فرض نفسها و إبراز مؤهلاتها وبقي إشعاعها محدودا نظرا لكثرة المشاكل والمعضلات التي تشهدها، فضلا عن تدهور البنيات التحتية.

ولما كان المجلس الجماعي هو المسؤول الأول عن تدبير الشؤون المحلية، فإن واقع الحال يتطلب من رياسة الجماعة العمل على تبني منهجية التخطيط الإستراتيجي القائم على مقاربة تشاركية، تشاورية، شمولية، تندمج فيها اطر الجماعة، وفعاليات لمجتمع المدني، وذلك بغية التشخيص الدقيق للمشاكل والاختلالات التي شهدتها الجماعة، وتسطير احتياجات وأوليات الساكنة لضمان نمو منسجم للوسط القروي بكل مكوناته وبمختلف مجالاته بعيدا عن التسلط والشطك في استعمال السلطة والقرارات الفردية لرئيس الجماعة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.