خطير الرباط : العمدة الصديقي يقحم الديوان الملكي في تحدي واضح للوالي اليعقوبي

0

كاب 24 تيفي : الكارح أبو سالم :

لم يتوقع والي الرباط سلا القنيطرة  محمد اليعقوبي ،ولا عمدة الرباط محمد الصديقي ما وصلا إليه من مواجهات غير مرغوب فيها ، فالأول رد بصاروخ أرض  جو على رسالة العمدة يشترط فيها هذا الأخير  وفي تجاوز ملحوظ ،  إستئذان الديوان الملكي في مشروع يتعلق بإنجاز مآرب تحت أرضية وسط العاصمة للتخفيف من وطأة الإزدحامات وعرقلة السير التي تعاني منها  مدينة الأنوار .

وتتلخص وقائع القضية _ حديث الشارع الرباطي هذه الأيام _ كون العمدة بعث برسالة يتضح لقارئها ومن الوهلة الأولى أنها غير طبيعية ، في مواجهة مطلب شرعي موضوعي ، بعد أن عارض مشروع إنجاز محطتين تحت أرضيتين بشارع محمد الخامس معللا رفضه أن لهذا الشارع رمزيته وبالتالي وجب إستئذان الديوان الملكي ، وهو ما دفع السيد الوالي إلى تنبيه العمدة الصديقي ، لممارسة صلاحياته المتعددة والإبتعاد عن الخوض فيما هو أكبر منه ، في إشارة إلى أن مجال إختصاص العمدة محدود ولايجب مستقبلا ولا حاليا الخوض في ذلك ، مع إحترام قواعد اللباقة والكياسة في الخطاب ووزن المقال في علاقته بالمقام .

وأضاف السيد الوالي بلهجة أقل ما يقال عنها أنها صارمة جدا في وجه العمدة  ، ” أنه يتعين عليكم أن ترجعوا البصر مرتين للتاكد أن حجتكم التي دفعتم بها في كتابكم غير ذي أساس مع النقطة المقترحة وهو ما يحملكم وزر التقصير في ضبط المراجع ، داعيا إياه إلى عرض النقطة المقترحة على المجلس للتأكد من مطابقة طموحه مع طموح عموم المستشارين وباقي الساكنة علما أن هذا الإستثمار لن يكلف الجماعة التي تعرف عدة إكراهات على هذا المستوى 

وكرد فعل من لدن العمدة وبطانته ، وكما باقي الدورات التي عرفت تأخرات ونسفا متتاليا كما وقع ويقع بمقاطعة الرباط حسان ، وبإيعاز من ممثلي العدالة والتنمية الذي تسلط على العاصمة ، فإن سيناريو عدم إكتمال النصاب القانوني لازال يتكرر في مثل هذه المحطات كما وقع صباح يومه الخميس للهروب من الواقع ، ونفس المسرحيات بمقاطعة الرباط حسان ،  ويتضح جليا من هذه الواقعة أن البيجيدي يدق آخر مسمار في نعشه بمدينة الأنوار .

راجعوا المراسلات المتبادلة :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.