رسالة شديدة اللهجة من النيابة العامة تُعلن الحرب على “سماسرة المحاكم”

كاب 24تيفي – أمين الزيتي:

في أعقاب ما خلفه الشريط الفيديو الأخير،  والذي يوثق بالصوت والصورة، لشخص يتفاوض مع سيدة من أجل التوسط لها مع القضاة، قصد إطلاق سراح فرد من عائلتها، والذي انتشر كالنار في الهشيم  عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولقي استنكار المجتمع المدني لمثل هاته الأفعال،  صدرت مؤخرا رسالة شديدة اللهجة عن رئاسة النيابة العامة تقضي بإعلان الفيثو عن سماسرة المحاكم وتشديد الخناق عليهم، من خلال الترصد لهم وتتبع تحركاتهم خارج وداخل المحاكم، خصوصا منهم من يتعاطون لأفعال المتاجرة في قضايا المواطنين، ووعدهم بإستصدار أحكام قضائية، مقابل مبالغ مالية محددة.

 ودعا في محمد عبد النبوي في رسالته، رئيس النيابة العامة، وكلاء المحاكم لدى المحاكم الابتدائية بتشديد المراقبة على الأشخاص الوافدين على المحاكم، والذين ليست لديهم قضايا تخصهم، وتتبع سلوكاتهم واتصالاتهم داخل المحاكم، من أجل ضبط المخالفين منهم وإحالتهم على البحث، وترتيب الجزاءات القانونية في حقهم، كل هذا بتنسيق مع رئاسة المحكمة والشرطة القضائية وباقي الفاعلين في حقل العدالة، من أجل تحصين فضاء المحكمة، وتنظيم الولوج إليها بشكل يخدم الصرح القضائي.

ذات الرسالة دعا فيها عبد النبوي أيضا وكلاء الملك بالمحاكم الابتدائية ومحاكم الإستئناف، إلى تحسيس ظروف الولوجيات بالمحاكم، وذلك  بكل الوسائل المتاحة حتى ترسوا معالم العدالة الاجتماعية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.