ساكنة مدينة تطوان بين سندان البطالة ومطرقة الأزمة الخانقة وفشل التسيير والتدبير‎

0

كاب24 تيفي – مراد الأندلسي:

تعيش مدينة تطوان على وقع أزمة خانقة وركود إقتصادي كبير  شل معظم القطاعات النشيطة خاصة بعد منع الباعة المتجولين وسط المدينة من بيع منتجاتهم وإغلاق تام لمعبر سبتة والذي كان يشتغل فيه آلاف الأسر في التهريب المعيشي في ظل غياب بديل حقيقي لهم زد على ذلك منع للحفلات والأعراس وإغلاق للمحلات على الساعة الثامنة مساءا بسبب جائحة كورونا.

كل هذه المشاكل أرخت بظلالها على القوت اليومي لغالبية ساكنة مدينة تطوان والنواحي وأصابت قدرتهم الشرائية  في مقتل للأسف الشديد.

ومع دخول شهر رمضان الكريم إزدادت معانات شريحة أخرى من المواطنين والذين يشتغلون في المطاعم والمقاهي بعد فرض الإغلاق التام ليلا خلال هذا الشهر الكريم  بالإضافة إلى سائقي سيارات الأجرة وبائعي المكسرات والحلويات ومهن اخرى مرتبطة.

ولم يقتصر الأمر عند هذا الحد بل ما زاد الطين بلة هو ارتفاع في أسعار المواد الغذائية كالخضر والفواكه والأسماك في هذا الشهر الفضيل   مما جعل شريحة كبيرة من الساكنة عاجزة عن توفير لقمة العيش لها ولأسرها ناهيك عن أداء فواتير الماء والكهرباء وواجب كراء المنازل خاصة وأن بعد الأسر أصبحت مهددة بالتشرد في الشوارع لعدم دفع مستحقات الكراء.

وضعية صعبة وغير مسبوقة بات سكان مدينة تطوان يعيشونها وسط عجز تام المسؤولين عن إيجاد حلول عاجلة لتحريك عجلة الاقتصاد وخلق فرص شغل بديلة للساكنة التي أصبح شغلها الشاغل هو توفير لقمة العيش الأساسية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.