شيء غريب وغير مألوف في صورة قديمة يثير الرعب!

كاب 24 تيفي – محمد عبيد:

شكلت صورة قديمة موضوع إثارة ورهبة نظرا لما توحي اليه النظرة العميقة فيها من غموض اختلف في تفاسير لغزها العديد معتبرا اياها نوعا من الخيال والاوهام في المقابل تمسك اخرون بانها صورة سكنها جن دون ادراك للانس.

وتبقى الصورة المرفقة اعلاه من ابرز الصور المثيرة الجدل نظرا لقدمها كونها تعود لعام لما يفوق القرن من الان (1900)..
صورة من اولى نظرة لا تسترعي اية غرابة بقدر ما انها تؤرخ لمجموعة من النساء عددهن 15اعتبرن عاملات في مصنع للنسيج بالعاصمة بلفاست لإرلندا الشمالية، لكن بحسب نظرة احد المتمعنين في الصورة راى انها تحمل شيئا غير عادي في حال التمعن والتركيز لقلب الصورة.

هذه النظرة الثاقبة التي تقدم بها هذا الفرد، دفعت فضول العديد من مستعملي الشبكة العنكبوتية إلى إيلاء الامر الكثير من الاهتمام في محاولات منهم لقراءة الصورة والوقوف على ما تخفيه من إثارة.

وقد نتج عن تركيز الناظرين للصورة اكتشافهم بانها التقطت بها يد غريبة ملقاة على كتف إحدى النساء في الصورة.

وخلفت الاستنتاجات تسرب الرعب لنفوس البعض، حتى أن أحدهم علق قائلا: “لقد فات الوقت بالنسبة لي، كنت سأمضي إلى الفراش، والآن أنا خائف بعد رؤيتي لهذه اليد”.

 وقد زاد الخوف وما رافقه بالساسبنس واستحضار المزيد من الخيال الممزوج بالخوف والهلع، ذلك حينما اعلن آخرون عن اكتشفاهم بأن العاملة خلف السيدة التي ظهرت يد على كتفها، تقف عاقدة يديها على صدرها مثل الأخريات، ما دفع أحد المعلقين إلى القول إن “اليد تبدو وكأنها ظهرت من فراغ”.

واعتبر البعض الآخر أن هذا التفصيل الدخيل على الصورة، بأنه من مظاهر قوى الطبيعة الخارقة…

وسجلت سخرية من آخرين رظوا على أن يكون في الأمر عملية خداع بصري، أو خلل أثناء عملية طبع الصورة، فيما تمسك أنصار الظواهر الخارقة برأيهم ومشددين على أن اليد حقيقية، وهي لشبح ما قرر أن يعلن عن نفسه، وأن يتحدى عقول الأحياء بتخفيه في هذه الصورة الجماعية.

لكم الكلمة بعد التمعن في الصورة ومختلف الاستجاجات التي روجت بسببها؟

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.