صراع في المكتب الجامعي للقنص يحول الهواية إلى فوضى بسبب الطوابع

كاب24تيفي– سعيد أبدرار:

قال عبد الرحمان حجي رئيس جمعية هواة القنص و حماية الطبيعة بتافراوت بإقليم تزنيت، في حديثه لكاب24تيفي ، بأن هواة القنص بالمغرب أصبحوا يعيشون حالة من التيه والتخبط بسبب انقسام المكتب الجامعي لما يربوا عن ست سنوات، مما يجعل مشكل التنظيم قائما وأمرا ملحا في ظل الظرفية التي يعيشها القطاع خصوصا بعد صدور صنفين من الطوابع الجامعية التي تكون سببا في انقسام القناصة بخصوص اختيارهم لصنف دون اخر، مع العلم بأن العملية تدر مداخيل مالية مهمة على الجامعة. 

وحسب حجي فإن بيع وإلزام القناصة على اقتناء الطوابع أصبح سببا في حيرة  القناصة بالمغرب، وهو الأمر الذي دفع بهم إلى المطالبة بفتح تحقيق في الموضوع وتبيان صلاحية بيع هذه الطوابع و توزيعها، و قانونية ذلك، في غياب تام لأي توضيح بهذا الشأن من السلطات العمومية ذات الصلة بالموضوع، حيث شكل اقتناء طوابع دون أخرى و إلزام القناصة باقتناء صنف دون آخر موضوع الساعة لدى القناصة مما يثير الشكوك خصوصا وأن الإشكال مرده في الأساس الى الأرباح المالية الطائلة التي تدره هذه الطوابع على الجامعة -حسب تعبير المتحدث .

وحسب حجي فإن  ممارسي رياضة القنص أكدوا لأكثر من مرة على ضرورة التدخل لوضع حد لهذا الاشكال العالق والخطير، وإعطاء توضيحات بشأن الطوابع التي يسمح باستعمالها، و عدم جعل محبي و هواة هذه الرياضة عرضة للحيرة و التفرقة و الانقسام .

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.