عشية ذكرى الاستقلال.. القضاء الجزائري يفرج عن كريم طابو أحد أبرز وجوه الحراك

كاب 24 تيفي – فاطمة بوتغراصا:

عشية ذكرى الاستقلال في الجزائر، قرّر القضاء الجزائري الإفراج مؤقتا، عن المعارض كريم طابو، أحد رموز الحراك البارزين. قرار استُقبل بترحيب كبير من طرف الجمعيات الحقوقية، الشيء الذي قد يكون مؤشرا لقرارات أخرى مماثلة في شأن موقوفين آخرين.

وكان طابو الموقوف منذ 26 شتنبر من العام الماضي، يقضي عقوبة بالسجن لمدة سنة واحدة، بعد الحكم الصادر في حقه في 24 مارس الماضي، بتهمة “المساس بوحدة الوطن”.

وتحول كريم طابو (46 سنة)، مؤسس حزب الاتحاد الديموقراطي والاجتماعي، إلى شخصية بارزة، وربما الأكثر شعبية، ضمن الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام، وقد شارك في كل تظاهراتها منذ أول مسيرة للحراك في 22 فبراير 2019.

وينتظر أن يحاكم طابو في قضية ثانية بتهمة “إضعاف معنويات الجيش”، لكن المحاكمة تأجلت مرات عدة بسبب تقليص عمل المحاكم في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد،  لكن موعدها المقبل حدد في شتنبر القادم.

ويوجد في السجن حاليّاً نحو 70 ناشطاً مناصراً للحراك، وفق اللجنة الوطنية للإفراج عن الموقوفين، وهي منظمة أسسها محامون وحقوقيون لدعم نشطاء الحراك الجزائري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.