عفوٌ ملكيٌ عن معتقلٍٍ بارزٍ في تيارِ “السلفية الجهادية” كان قد التقى سابقاً بنْ لاَدن

0

كاب 24 تيفي-فاطمة بتغراصا:

بعدَ ساعاتٍ من صدورِ العفو المَلكي الأخير بمناسبةِ ذكرى تقديمِ وثيقة المطالبةِ بالاستقلال، أعلنت “اللجنةُ المشتركةُ للدفاعِ عن المعتقلين الإسلاميين”، عن استفادةِ أحدِ أبرزِ المعتقلينَ في تيارِ “السلفية الجهادية”  من العفو، وهو المعتقل محمد الشطبي بعدما قضى 19 سنة من عقوبتهِ الحبسية.

وقالت اللجنةُ  في موقعها الاكتروني الخاص، إن المعتقلَ السابق، أُفرج عنهُ يوم الأحد الماضي “بعدَ معاناةٍ حبسيةٍ مرفوقة بمرضِ عضال لما يناهزُ العقدين خلف أسوارِ السجون المغربية، عن طريقِ مسطرة العفو بمناسبةِ ذكرى 11 يناير”.

وأضافت اللجنةُ “و إذ تعبر ُ اللجنةُ المشتركة للدفاعِ عن المعتقلينَ الإسلاميين عن فرحِها بالإفراج عن المعتقل المذكور، إلاَّ أنها تأسفُ كون أن ملفَ المعتقلين الإسلاميين لازالَ عالقاً لم يجد سبيلاً لحلٍ نهائي”.

والمعتقلُ محمد الشطبي، كانَ قد اعتقلَ سنة 2002، مباشرةً بعد دخولهِ المغرب، قادماً من إسبانيا على خلفيةِ سفرهِ إلى أفغانستان، حيثُ التقى زعيم تنظيمِ القاعدة، أسامة بن لادن في معسكراتِ المغاربة في أفغانستان، ليتابعَ في قضيةِ يوسف فكري، ويدان ابتدائياً بالمؤبد، قبل تخفيضِ الحكم استئنافياً إلى 20 سنة. 

كما شاركَ الشطبي، رفقة شقيقه كمال وسبعة معتقلينَ آخرين، في أبريل 2008 في محاولةِ الفرار من السجنِ المركزي في القنيطرة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.