غياب التدفئة في ثانوية بتيمحضيت يثير غضب نقابيين

كاب24 تيفي- محمد عبيد:

انتفضت الجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي بتيمحضيت، إقليم إفران، ضد ما يتم تجاهله من قبل الجهات المعنية بالشق التعليمي إقليميا بشأن انطلاقة تشغيل النظام الجديد للتدفئة بالثانوية الإعدادية عمر بن عبد العزيز بتيمحضيت، والتي ردت تبريرات تأخير الاشتغال بالتدفئة لأسباب مسطرية وتقنية.

وذكرت النقابة في بيان لها- توصلت كاب24تيفي- بنسخة منه- أن استمرار مشكل غياب التدفئة بثانوية عمر بن عبد العزيز الإعدادية على مستوى القاعات الدراسية والمكاتب الإدارية والقسم الداخلي، وباقي مرافق المؤسسة، أصبح يعرقل السير العادي للدراسة.
ومبينة أنها إذ توجه هذا الخطاب للفت المسؤولين عن التربية والتعليم بإقليم إفران تفاديا للاختناق وكذا اتخاذ خطوات احتجاجية من أجل حق التلاميذ والأطر التربوية والإدارية في التدفئة.

وعقدت اللجنة النقابية للجامعة يوم الثلاثاء الأخير لقاء مع مدير المؤسسة حول موضوع التدفئة، توج بتنظيم زيارة ميدانية إلى مشروع التدفئة المركزية الجديد للمؤسسة للوقوف على مدى جاهزيته.

وخلصت الزيارة إلى أن هناك تأخرا على مستوى انطلاق تشغيل هذا النظام الجديد لأسباب مسطرية وتقنية”، مما يدفع بإطارها النقابي إلى دعوة مصالح المديرية الإقليمية بإفران وضمانا للسير العادي للدراسة، العمل على تسريع وتيرة تسليم وتدشين هذا المشروع عاجلا، خاصة مع تزامن انتشار موجات البرد الشديدة التي تعرفها المنطقة.

وأبرز المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي بتيمحضيت،-في ذات البيان- انه آن الأوان للتعاطي بالجدية والمسؤولية اللازمة مع النشرات الجوية الإنذارية، من خلال تفعيل اجتماعات لجان اليقظة المحلية والتنسيق الفوري بينها، مع منحها هامشا معقولا من الصلاحيات التقريرية بالتنسيق مع السلطات المحلية، قصد اتخاذ الإجراءات الاستباقية المناسبة في التعاطي مع الظروف الجوية المضطربة.

وختمت النقابة بيانها بدعوة جميع الأطراف الرسمية المسؤولة في قطاع التعليم محليا وإقليميا، وكذا جميع المتدخلين في الشأن التعليمي، من جمعيات آباء وأولياء التلاميذ، إلى تحمل المسؤولية الكاملة لضمان حقوق التلاميذ في التمدرس في ظروف تربوية وإنسانية لائقة.

كما ثمنت الجامعة زيارة إحدى وحدات الصحة المدرسية الإقليمية وتدخلها على مستوى أحد الأقسام الدراسية بالثانوية نفسها، مع المطالبة بـتعميم مثل هذه التدخلات في مستوياتها الوقائية والعلاجية تجنبا للمخاطر الوبائية المعدية.

وختم المكتب المحلي للجامعة الوطنية للتعليم- التوجه الديمقراطي بتيمحضيت بلاغه بإعلان تضامنه ودعمه لكل الأشكال الاحتجاجية المشروعة التي تخوضها الشغيلة التعليمية، من أجل الحق في التدفئة وفي ظروف مهنية وتربوية لائقة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.