غياب حاويات النفايات “ببنديبان”.. ومقبرة “المجاهدين” غارقة بالأوحال.. أين المسؤولين البارين بطنجة؟

0

كاب24 تيفي – إنشاء الصروخ:

“طنجة يا طنجة” مدينة السحر و الجمال بشهادة كل من تطأ قدميه أحياءها وشوارعها، هذه المدينة التي تتمتع بمواصفات عالمية مع الطموح لاستثمارها سياحيا، تنتشر في أحد شوارعها تحديدا بتجزئة فلورانسيا بنديبان، ظاهرة بشعة، متمثلة في رمي المواطنين الأزبال بالشارع نظرا لغياب حاويات الأزبال، التي لم توفرها لهم مقاطعة بني مكادة باعتبارها المسؤولة عن نظافة الحي.

أحد القاطنين بالحي عبر عن استياءه من هذه اللوحة البشعة التي تؤثر سلبا على سمعة الحي وعلى صحة المواطنين، حيث نشر عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك: “من تجزئة فلورانسيا بنديبان هذا الصباح، هذا المشهد أراه كل صباح و لم أعد اتحمل هذه الفوضى، سامنح مهلة 10 ايام لمقاطعة بني مكادة لوضع حد لهذه الفوضى، و إن لم يفعلوا سأضطر لشراء حاوية الأزبال من مالي الخاص لإنهاء المهزلة.

وطرح المشتكي من ظاهرة الأزبال بحيه سؤال مفاده: استمرار فشل حزب العدالة والتنمية في تيسير مقاطعة بني مكادة إلى اين؟

من جهة أخرى ندد ساكنة مدينة طنجة بحال مقبرة “المجاهدين” كبرى مدافن مدينة طنجة، التي يلاحقها التهميش والعشوائية وسوء التدبير، فحالة المقبرة قد وصلت بالفعل إلى وضعية كارثية، فبالإضافة لتجاوز قدرتها الاستيعابية، أصبحت الان تحديدا في ظل الجو الماطر الذي تعرفه المدينة، ممتلئة بالأوحال ما يصعب على المواطنين زيارة عائلاتهم والترحم عليهم بالقرب من قبورهم.

المواطنون حثوا الجهات الرسمية، بما في ذلك الجماعة الحضرية والمجلس العلمي المحلي ومندوبية الأوقاف والشؤون الإسلامية، بضرورة مراقبة ومتابعة  أحوال المقابر خصوصا “المجاهدين” باعتبارها أكبر المقابر بطنجة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.