top-banner-970×90
top-banner-970×90

فوضى مقالع الأحجار تذيق ساكنة الناظور مرارة الجحيم في ظل تستر السلطات المحلية

كاب24 تيفي – محمد زريوح:

تعيش ساكنة الجماعة الترابية بني سيدال لوطا باقليم الناظور والقرى المجاورة لها القريبة من سلسلة جبال ايكسان جحيما لا يطاق من جراء الاستغلال غير المسؤول لمجموعة من مقالع الاحجار المنتشرة في المنطقة كالفطر والتي لا تحترم ابسط حقوق الساكنة بل يمعن مالكوها في احتقار ٱدمية المواطنين سعيا وراء الربح السريع ولو على حساب حياة و صحة الساكنة .

هذا لسان حال معظم المواطنين الذين زجت بهم الاقدار ليتخذو من سفوح جبال بني سيدال لوطا والمناطق المجاورة لها سكنا لهم وموطنا لمعيشهم.

ويحكي هؤلاء المواطنون كيف يعمد المسؤولون عن هذه المقالع الى استعمال المتفجرات القوية خارج القوانين والضوابط الوقائية المعمول بها مما خلف اضرارا كبيرة في المباني المجاورة التي اصيبت بتصدعات مخيفة صارت قاب قوسين او ادنى من السقوط على رؤوس ساكنيها ، هذا بالاضافة الى الاضرار الجمة التي تخلفها ايضا في المغروسات بسبب تطاير الغبار الصخري الذي يخنق كل ما اينع من نبات و المتكون في معظمه من شجر الزيتون المغروس في اطار مخطط المغرب الاخضر الذي صار اسودا في بني سيدال لوطا .

وبالاضافة الى الاضرار المادية فإن معظم الساكنة يعيشون مشاكل نفسية خطيرة بفعل الهلع الدائم الذي يعيشون في مغبته سواء بسبب الانفجارات القوية او من جراء خوفهم من ان تقع منازلهم على رؤوسهم لا سيما بالنسبة لفئة الاطفال الصغار الذين يعيشون اسوأ طفولة في تاريخ البشرية .

ويحدث هذا في ظل الصمت المطبق للسلطات المختصة التي يبدو ان الامن النفسي والصحي للساكنة لا يدخل ضمن اجندتهم علمنا ان تلك المقالع التي تعد بالعشرات يملكها علية القوم الذين لا يطبق عليهم القانون كما يبدو.

وتستعد الساكنة المذكورة اللجوء الى القضاء طلبا للحماية القانونية بعد أن استنفذوا كافة الوسائل الاخرى ذات الطابع الاداري ، ولسان حالهم يقول من يحمي هؤلاء الجشعين طالما ان القانون لا يطالهم .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.