في إطار برنامج ” طنجة الكبرى تتنفس كرة السلة “.. نجاح الدورة التدريبية لمنشطي مدارس القرب لكرة السلة بالأحياء الهامشية

كاب24تيفي:

 

عرفت الدورة التدريبية المنظمة في إطار تنفيذ لبرنامج الرياضي التربوي الاجتماعي ” طنجة الكبرى تتنفس كرة السلة ” الذي بلغ موسمه الرابع على التوالي و ينجز تحت إشراف ولاية طنجة بشراكة بين جمعية الإتحاد الرياضي لطنجة لكرة السلة و المديرية الجهوية لوزارة الشباب و الرياضة طنجة تطوان الحسيمة لفائدة منشطي مدارس القرب لكرة السلة بالأحياء الهامشية نجاحا متميزا وحضورا مكثفا للعديد من الراغبين في ولوج ميدان التنشيط الرياضي في كرة السلة من مختلف الأحياء الهامشية بالمدينة و كذا بعض الجماعات الترابية القروية بعمالة طنجة أصيلة و عمالة إقليم الفحص أنجرة و بعض المنتمين لأندية محلية كمجد طنجة و الجمعية الرياضية الاصيلية لكرة السلة.

الدورة التدريبية في نسختها الثانية أشرف عليها المدير الرياضي للجمعية الخبير لدى الاتحاد الدولي الإطار الوطني خليل الرواس و المنسق التقني للفئات الصغرى الخبير الوطني محمد نزار المصباحي بعد إفتتاحها يوم السبت 07 دجنبر بمركز التكوين الجهوي الخاص بالمهن الرياضية التابع للمديرية الجهوية لوزارة الشباب و الرياضة طنجة تطوان الحسيمة إستهلت بدروس نظرية و بيداغوجية أكاديمية حيث كان الدرس الأول الإفتتاحي ليوم السبت من تأطير و إشراف المدير الرياضي للجمعية الخبير التقني لدى الاتحاد الدولي و الإطار الوطني خليل الرواس حول موضوعين الأول : منشط كرة السلة بملاعب القرب والثاني كان حول منهجية تدريب الأطفال في ملاعب القرب وإختتم برنامج اليوم الأول بدروس وشروحات في الإسعافات الأولية التي أطرها الخبير في الإسعافات الأولية الإطار مراد بنكيران.

و إفتتح اليوم الثاني بدروس تطبيقية بالقاعة المغطاة الزياتن أشرف على الدروس التطبيقية الاولى الخبير التقني خليل الرواس حول موضوع :
1 – ألعاب وتمارين للأطفال لتعلم رمي الكرة ” LE Tir “
2 – ألعاب وتمارين للأطفال لتعلم التحرك بالكرة ” LE Dribble “
3- ألعاب و تمارين للأطفال لتعلم الوضعية الأساسية في كرة السلة
4 – ألعاب وتمارين للأطفال لتعلم الدفاع .
فيما أشرف الخبير التقني الوطني محمد نزار المصباحي المنسق العام للفئات العمرية للجمعية على درس تطبيقي حول موضوع: المهارات الحركية لدى الأطفال و ألعاب من أجل تعلم تمرير الكرة ” LA PASSE ” لتختتم الدورة التدريبية مساء الأحد وسط أجواء أخوية متميزة نظرا للإستفاذة الكبيرة التي حصلها أكثر من خمسون من المستفيذات و المستفيذين من لدن المؤطرين المشرفين على هذه الدورة التدريبية اللذين تزخر بهم الساحة الوطنية و الدولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.