كاتبة يهودية غادرت المغرب باكرا لكن المغرب لم يستطع مغادرة قلبها

0

كاب 24 تيفي-مروان أشريض:

إنّها كاتبة استثنائيّة، غزيرة النتاج وتتحدى نفسها في كل عمل تكتبه، إنّها الكاتبة ” أورنا بازيز ” التي ولدت في الأول من غشت سنة 1949 بأكادير حيث تشرق الشمس 365 يومًا في السنة، حيث كانت طفولتها المبكرة تغمرها أجواء عائلية سعيدة للغاية، أدار والدها السيد يعقوب ريبوح رحمه الله فرع البنك الفرنسي CIC بنفس المدينة، واعتنت والدتها السيدة ريبوح المسعودي رحمة الله عليها بمنزلها بالإضافة إلى تفرغها للأعمال الاجتماعية داخل رابطة الطائفة اليهودية،كانت أسرتها وزملائها وجيرانها وشاطئ أكاديرهو الكون كله بالنسبة لها.

من نافذتها ، كان بإمكانها رؤية الرمال الشفافة الجميلة للشاطئ القريب و الهواء النقي ، الهدوء والسكينة لحياة سلمية ، كل ذلك ساعدها على منحها شعورًا بالحرية و أنها غير مقيدة.

إن التعايش النموذجي بين المسلمين واليهود والمسيحيين حسب قولها، والمساعدة المتبادلة ، وروح الدعابة التي سادت في أكادير ، ساعدت على تطوير روحها وشخصيتها ، وانفتاحها ، وميولها الطبيعي تجاه الآخرين ، واهتمامها بالمجتمع بكل مكوناته .

في سن الثالثة ، تعلمت من أمها القراءة والكتابة مما مكنها في السادسة من عمرها بقبولها في مدرسة الرابطة الإسرائيلية من المرحلة الابتدائية ، وفي سن العاشرة عادت إلى مقاعد الصف السادس بمدرسة ابن تاشفين الثانوية في أكادير.

وبشكل مفاجئ في ليلة 29 فبراير 1960 انتهى كل شيء ، عندما زلزلت الأرض لمدة اثنتي عشرة ثانية،استيقظت أورنا على عالم محطم حيث تغير كل شيء، فقدت الأب وأحد أخواتها في هذه الكارثة من بين الخمسة عشر ألف ضحية آخرين.

بعد عامين ، في سنة 1962 ، هاجرت إلى إسرائيل حيث استثمرت في دراستها الثانوية ، ثم الجامعية ، ثم في مهمتها التعليمية وفي حياتها العائلية.

في عام 1996 حصلت على الدكتوراه من جامعة السوربون في الأدب والحضارة العبرية، رسالتها التي أكسبتها تهنئة لجنة التحكيم ، هي بحث حول معايير الإناث في TIKUN OLAM إنها نظرية صوفية للكابالا اليهودية على أساس عناصر الكسر والاستعادة.

تعيش حاليًا في القدس حيث قامت لمدة ثلاثين عامًا ، بتدريس الأدب العبري واللغة العبرية في القسم العربي من المدرسة الأكاديمية لتعليم الكوادر.

لقد شاركت في العديد من المؤتمرات الدولية حول العالم وأجرت بحثًا حول مواضيع مختلفة في مجال الآداب والثقافة والصدمات النفسية وما بعد الصدمة والهجرة والهوية.

لقد نشرت ستة كتب والعديد من المقالات، اثنان من كتبها ، أحدهما بالعبرية والآخر بالفرنسية ، مخصصان لمدينتي أكادير فقط.

في عام 2001 ، اتصلت بها جامعة بن غوريون في بئر السبع ، حيث كانت تنظم أمسية دراسية في ذكرى زلزال أغادير. أثارت شهادتها ، التي قدمتها خلال هذا الحدث ، الكثير من المعطيات الحصرية و الفريدة حول تلك الفاجعة.

وبشهادة الجالية المغربية بإسرائيل نجحت كل عام في إحياء أيام ذكرى نكبة زلزال أكادير المشؤوم بشكل ساعد على التعريف بهاته الكارثة العظيمة التي حلت بأكادير.

و في عام 2003 ، بحضور رئيس بلدية القدس ، وحاخام إسرائيل الأكبر ، قامت بتنظيم غرس غابة ” تخليداً لذكرى جميع المختفين في أكادير” بعبارة خالدة تركتها للأجيال القادمة : ” أريكم حول هذه القطعة من الأرض ، تحت سماء القدس ، حيث تتفتح الأشجار في ذكرى موتانا بأكادير الغالية “.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.