كلميم.. الذكرى التأبينية لوفاة المرحوم المقاوم محمد عالي العظمي ولد الوالي

كاب 24 ثيفي – حسن بوفوس:

نظمت المندوبية السامية لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير وعائلة المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي  مساء أمس الجمعة 22 نونبر الجاري بمنزل المرحوم بحي القدس بكلميم حفلا تأبينيا بمناسبة الذكرى الأربعينية لوفاة المقاوم المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي  وذلك بحضور المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير الدكتور مصطفى الكثيري والكاتب العام لولاية جهة كلميم واد نون ورئيس المجلس الاقليمي لكلميم، إلى جانب أعيان قبيلة الركيبات في مقدمتهم رئيس المجلس الاقليمي السمارة محمد سالم لبيهي ومحمد الجماني ميد رئيس المجلس البلدي السمارة ومجمع غفير يمثل أعيان ووجهاء قبائل منطقة واد نون و مجموعة من المقاومين بالمنطقة وأصدقاء المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي.

واستهل اللقاء بتلاوة آيات عطرة من الذكر الحكيم بعدها تناول الكلمة مولاي رشيد العظمي ولد محمد عالي باسم عائلة المرحوم رحب بها بالحضور الكريم شاكرا المندوب السامي المندوبية السامية لقدماء المقاومين و أعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري على اهتمامه بوالدهم في تقديم العزاء وإيلاء عناية كبيرة تليق بمقام عائلة اهل العظمي، بعد ذلك استحضر المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير مصطفى الكثيري في كلمته  تاريخ كفاح المناضل المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي   والأعمال الجليلة التي أسداها في ملحمة التحرير والاستقلال، مضيفا أن المرحوم عاش ظروف صعبة من تاريخ الكفاح الوطني بمنطقة واد نون و نواحيها ٬ وذلك في ظل التوسع الاستعماري في سائر ربوع المملكة المغربية.

وأضاف السيد المصطفى الكثيري أن المناضل المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي   كان يتحلى بالوطنية الصادقة والإيمان الراسخ وازعه الأسمى في ذلك هو التضحية في سبيل الحرية و الاستقلال، حيث كان هذا المجاهد يقوم بعدة أدوار ريادية في سبيل عزة و كرامة الوطن.

هذا وقد ٲكد ٲيضا المندوب السامي الدكتور المصطفى الكثيري في كلمته أن المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي  حظي في حياته بمكانة تميزت بالتقدير والاحترام والكثير من الاعتبار في قلوب مجايليه من أفراد أسرة المقاومة وجيش التحرير رفاق دربه، وكذا أصدقائه ، وبكونه رجلا متعدد الفضائل والشمائل، تربى على قيم الوطنية الصادقة، ونهل من عين الفعل النضالي٬ مما أهله للانخراط في رياض العمل الوطني وساحات الشرف و المقاومة، كما اعتبره من خيرة المقاومين الذين وسموا بجليل أفضالهم وطيب مكرماتهم وبهي مبراتهم وحسن مسلسل الكفاح الوطني من أجل الحرية والاستقلال.

وأشار إلى أن الهدف من هذا التكريم، الذي دأبت المندوبية السامية على تنظيمه للاحتفاء برجالات المقاومة وأعضاء جيش التحرير، يتمثل في إطلاع الخلف على التضحيات التي بذلها هؤلاء المقاومين بصدق ووفاء في سبيل التحرير و الاستقلال.

حيث تم التذكير بمزايا المرحوم محمد عالي العظمي وشجاعته في مواقفه ضد الاستعمار الفرنسي ومواجهته القوية لأذناب الاستعمار الغاشم والعملاء. وأكدوا جميعا في كلماتهم على الخصال الحميدة التي ميزت   شخصية المقاوم المرحوم محمد عالي العظمي ولد الوالي  ومدى حسن تعامله مع الجميع. ذكر بإنجازات ومحاسن الفقيد، ليختم الحفل بالدعاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.