كلميم : غضب و احتجاج على رئيسة جهة كلميم واد نون بسبب اعتماد 630 مليون درهم لاقتناء أسطول سيارات

كاب24تيفي/حسن بوفوس
أثار تخصيص ” امباركة بوعيدة ” رئيسة جهة كليميم وادنون، ميزانية ضخمة محددة في 630 مليون لتجديد أسطول سيارات مجلس جهة كليميم وادنون، تذمرا وجدلا وسط المتتبعين للشأن المحلي و الجهوي والفاعلين الجمعويين والحقوقيين و نشطاء فايسبوكيين بوادنون.
وقالت مصادر ل كاب24تيفي  إن هذه السيارات ستخصص لرئيسة الجهة و نوابها، و ورؤساء اللجان بالمجلس، حيث ينتظر أن يتم اختيار الشركة المحظوظة  التي ستفوز بهذه الصفقة.
و تأتي قرارات رئيسة جهة كلميم وادنون، بتخصيص ميزانية ضخمة لاقتناء السيارات التي تدخل في إطار الكماليات و الرفاهية ، في الوقت الذي يعاني سكان مجموعة من الجماعات القروية بالأقاليم الأربعة للجهة،  نقص حاد في الماء الشروب، وغياب التأهيل للولوج إلى الخدمات الاجتماعية”، و كذا ضعف الخدمات الصحية، إضافة إلى أن مستشفيات مدن كلميم و سيدي إفني و طانطان و آسا الزاك تشتكي من قلة التجهيزات الطبية ، مما يدفع بالمرضى إلى التنقل إلى مستشفيات مراكش و الدار البيضاء و الرباط في رحلات سندبادية بحثا عن العلاج.
واعتبر مصدر مطلع، أن صرف المال العام على أسطول جديد للسيارات هدر للمال العام، الذي يجب أن يوجه لخدمة السكان القاطنين بأحزمة الفقر، وأن يخضع للأولويات التي تفرض تجهيز مجموعة من الجماعات القروية و الحضرية بجميع التجهيزات الضرورية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *