مثير..بعد أزيد من 20 سنة أخ ضحية يفك خيوط قضية قتل أخيه على يد عناصر شرطة

كاب 24 تيفي :

بعد مرور ازيد من 20 سنة عن قضية قتل راح ضحيتها مهاجر مغربي (المرحوم محمد الفيداوي) كان يقيم بالديار الهولندية تكشفت اليوم خيوط القضية التي تبين أن أبطالها 3 عناصر شرطة . وذلك بعد جهد كبير وتحقيقات قام بها اخ الضحية .

تفاصيل القضية تعود الى شهر أكتوبر من عام 1996 بعدما القت عناصر شرطة ميناء طنجة القبض على الضحية ، دون سبب وبعد تفتيشه من طرف العناصر ذاتها لم يجدوا عنده أي شيئ مما جعل رئيس الدائرة الأمنية بالميناء آنذاك الى تمزيق كراسي السيارة الامر الذي لم يتقبله الضحية ليقوم بمنعهم وهو ما حول العملية الى ضرب وشتم وسب واعتقال من طرف نفس العناصر ليبقى مدة ليلة واحدة بالمخفر حيث سلم لعائلته في اليوم الموالي جثة هامدة .

ومن هنا ستبدأ القضية بعدما طالبت العائلة بتشريح الجثة غير ان نتائج التشريح أكدت ان الوفاة عادية مما اثار شكوك العائلة التي ارتأت عرض جثة ابنها على اخصائي تشريح بمدينة الدار البيضاء هذا الأخير أكد على ان الوفاة لم تكن طبيعية وان السبب فيها هو التعذيب ، لتحرك بعد ذلك عائلة الضحية الدعوة في المحاكم لمتابعة المتورطين الذين استطاعوا الإفلات من العقاب غير ان إصرار العائلة على أخذ حق ابنها جعلها لا تتوقف في متابعة خيوط الملف الذي كانت محكمة النقض والابرام بالرباط قد أصدرت حكمها فيه والقاضي بسجن المتورطين 10 سنوات حبسا نافذا .

مع هذا الوضع استمر فرار المتورطين على الرغم من مراسلات العائلة لمجموعة من المسؤولين على رأسهم الحموشي والخيام وغيرهم بعد علمهم بتواجد متهمين رئيسيين ليستمر مسلسل البحث عن المتورطين الى غاية ليلة الخميس الماضية بعد استدراج أخ الضحية (محمود الفيداوي) للجاني من خلال استعماله لحيلة مكنت عناصر الشرطة من التعرف على هويته المزورة بعدما غير معلوماته الشخصية والأخطر ان المتهم الرئيسي لازال يتقاضى تقاعده ليومنا هذا وكانت مذكرة بحث وطنية قد أصدرت في حقه عام 2005 .

التعليقات مغلقة.