top-banner-970×90

مخاوف كورونا تعود إلى الصويرة بعد إعلان إصابة بحارين في الداخلة كانا في المدينة

كاب24 تيفي – سعيد أحتوش:

في غمرة آنتشاء ساكنة إقليم الصويرة، بسلبية جميع النتائج المخبرية، التي خضع لها مستخدمو ومستخدمات مختلف الوحدات التجارية والصناعية والخدماتية وغيرها من القطاعات الحيوية الأخرى، ثم أيضا تلك التي تتعلق بمخالطي المصابين الثلاث مؤخرا. سيعود الخوف والتوجس مرة أخرى، ليخيم على الأجواء، وذلك بعد آكتشاف إصابة بحاريْن بمدينة الداخلة، بفيروس كورونا المستجد، الخميس المنصرم، عُلما أنهما قد قدما من مدينة الصويرة.

البحاران المعنيان، واللذان يعملان في مراكب للصيد الساحلي بميناء الداخلة، ينحذران من جماعتي تاركانت وسيدي أحمد أوحامد، التابعتين لإقليم الصويرة “منطقة حاحا”، وهو ما خلق موجة من الهلع في صفوف ليس فقط ساكنة الجماعتين المذكورتين، بل والإقليم أجمع، مخافة تفشي الوباء.

المستجد هذا، خلق حالة آستنفار قصوى، في صفوف كل من سلطات الصويرة، والمندوبية الإقليمية لوزارة الصحة، ومختلف التلوينات الأمنية، حيث تم تحديد هوية العديد من مخالطي المصابَين المذكورَين، وإخضاعهم للحجر الصحي، في آنتظار معرفة نتيجة التحاليل المخبرية، وسط ترقب كبير من طرف ساكنة الإقليم، لمعرفة سلبيتها من إيجابيتها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبولقراءة المزيد