مراكش : بعد مرور أكثر من 30سنة سلطات المدينة تنتبه لمنزل مبني وسط سور أثري وتهدمه _ فيديو _

كاب 24 تيفي / أمينة النجفي مراكش 

على حين غرة ، إسترعى بال السلطات المحلية بمدينة مراكش تواجد حالة شاذة لمنزل بني وسط السور التاريخي باب دكالة ، حيث أشرف السيد قسي لحلو  والي جهة مراكش آسفي شخصيا على عملية الهدم إلى جانب عدد من المسؤولين المركزيين .

هذا وقد كانت للضجة الفايسبوكية وبعدها  الإعلامية التي أثيرت حول موضوع هذا المنزل ذي المساحة البالغة حوالي 800 متر مربع ،  يقطنها حوالي تسعة ورثة ،والذي استباح كما منازل أخرى مجاورة _ حسب تعبير بعض المنابر _ حرمة سور أثري و  منذ حقبة من الزمن  حيث تم بناؤه  منذ سبعة وتلاثين سنة من طرف أحد المقاومين بجيش التحرير .

كاب 24 تيفي وكعادتها ، إنتقلت إلى عين المكان تزامنا مع عملية الهدم التي تمت امس الإثنين ، وعاينت عملية الإجلاء ، كما جالست وحاورت بعض القاطنين الذين تم إفراغهم من السكن ، متسائلة عن السبب الحقيقي وراء صمت السلطات وغالبية الولاة الذين مروا من مراكش عن هذا الموضوع لمدة تزيد عن تلاتة عقود ؟

وقد لاحظت مبعوتثنا لمكان الحدث ، أن القوات المساعدة وعناصر من الإنعاش الوطني ، هي من كانت تقوم بحمل الأثاث واستخراج معدات المنزل لوضعه في الخارج أو بالشاحنات المعدة لنقل الأمتعة ، الأمر الذي لم يستسغه العائلات المطالبة بالإفراغ التي سبق أن أشعرت بهذا القرار .

الأخ الأكبر للمرحلة ” مليكة ” في تصريح له لكاب 24 تيفي ، إعتبر طريقة الترحيل غير معقولة ، بالنظر للكيفية التي تم بها جمع الأثاث من طرف عناصر القوات المساعدة دون مراعاة لأبسط شروط حقوق الإنسان ، مضيفا أنه تم تعويضهم ببقع مساحتها ستين مترا  “بالمحاميد 9″بعيدة جدا عن المدار الحضاري للمحيط الذي ألفوه وأسرتهم منذ مدة .

السيدة مليكة ، بدورها خلال تصريحها لكاب 24 تيفي ، أشارت إلى أن السلطات المحلية إعتدت عليهم فيما يخص قرار الهدم الذي اتخذ فجأة ، وأنه أدخل الرعب والفزع في نفسية الأبناء _ تقول مليكة _ رغم أنهم أبناء مقاوم سابق معروف في مراكش ، معقبة في نفس الحوار على كل من أخبرهم بأن التعليمات قادمة من طرف ملك البلاد ، فهي ترحب بالفرار إن كان فعلا صادرا عنه ، مطالبة بالكشف عما أسمته بالظلم .

تابعوا الشريط الموالي الذي أعدته مراسلة كاب 24 تيفي ” أمينة النجفي ” مع المتضررين من القرار : 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.