مستخدمو المؤسسة المحمدية لوزارة العدل ضاقوا ذرعا بالحيف الذي يعانونه في ظل صمت الوزارة

كاب 24 تيفي / الكارح أبو سالم

نظم صباح الإثنين المنصرم عدد من مستخدمي ومستخدمات المؤسسة المحمدية للأعمال الإجتماعية لقضاة وموظفي وزارة العدل   المنضوون تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب وقفة إاحتجاجية  إنذارية أمام وزارة العدل بالرباط منددين بتردي الاوضاع الإجتماعية  ، وتفشي المحسوبية .

هذا وقد  أصدرت النقابة الوطنية بلاغا _ قبل تنظيم هذه الوقفة _ ذكرت من خلاله بالنقطة الوحيدة في الإجتماع الذي جمعهم بالمدير العام حول مآل مشروع تعديل النظام الأساسي الخاص بالمستخدمين مع التذكير في نفس الوقت بمحضر الإتفاق السابق في 18 يونيه 2018الذي التزمت به المؤسسة  لعرضه على أنظار النقابة في أجل أقصاه عشرة أيام ، من تاريخ توقيع المحظر المذكور ، لكنه _ يقول البلاغ _ جوبه بالتسويف والتماطل وعدم تقديم أي جديد مما اضطرهم للإنسحاب من الإجتماع والدخول في أشكال إحتجاجية من بينها هذه الوقفة .

السيد عزيز أنسفال مستخدم بالمؤسسة المحمدية ، وعضو بارز بالنقابة عبر عن أسفه لطبيعة النقاش، والإهمال الذي لقيه ملف مراجعة النظام الأساسي ، وتهريبه لسد الباب على تحسين الأوضاع لفائدة المستخدمين الذي ضاقوا ذرعا بالإنتظار أمام هدر الزمن و تقدمهم في السن ، ومعاناتهم مع ويلات القروض ، وتهديدهم بالمغادرة الطوعية ، وطالب السيد الوزير بصفته رئيسا لمجلس التوجيه بالتعجيل في فتح نقاش جدي لإيجاد أنجع السبل .

السيد الكاتب العام للنقابة الوطنية عبد المتعم قريشين ، ركز على ضرورة الإسراع لإيجاد الحلول وإعادة النظر في النظام الأساسي للمستخدمين في أقرب الآخال ، واستعمال الجدية اتجاه هذا الملف قبل أن تنفلت الأمور .

نعيمة البيار وهي إحدى المستخدمات بالمؤسسة المحمدية لوزارة العدل ، إنتقدت الأسلوب العقيم الذي تعالج به الوزارة هذا الملف المميز ، وأشارت إلى مغبة الإعتماد على منهجية المغادرة الطوعية لما فيها من إجحاف للمستخدمين .

هذه محطات أضحت تخاطب مباشرة وزير العدل لاغيره ، من أجل إستحضار ما جبل عليه من عقلانية وحكامة في التسيير ، فهو القادم من بين ظهراني الشعب ، والممتهن لمسؤوليات غالبيتها لها علاقة بحقوق الإنسان ، فلايضره في شيئ إن هو تخلى على سبيل التجربة عمن يعيق تفاعله مع هذا الملف 

تابعوا الشريط الموالي :

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.