مع تزايد اصابات كورونا.. مراقبة مشددة من طرف درك بني ملال بالسدود والممرات على مداخل ومخارج المدينة

كاب24 تيفي- فريكس المصطفى:

بعد الإرتفاع المهول لحالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بأقاليم جهة بني ملال خنيفرة عامة، وبإقليم بني ملال على الخصوص خلال شهر غشت الجاري، وفي إطار تفعيل التدابير الاحترازية الصحية للحد من تفشي وباء كوفيد19 على مستوى إقليم بني ملال التي أصبحت تحتل المرتبة الأولى جهويا من حيث عدد الإصابات بالفيروس، وبعد القرار الصادر من والي الجهة في شأن اتخاذ إجراءات وقائية وأمنية جديدة صارمة للحد من انتشار الوباء في ربوع أقاليم الجهة.

وفي ظل الظرفية الحالية المتسمة بحالة الطوارئ الصحية، و بالارتفاع المهول لعدد الإصابات بكورونا على مستوى إقليم بني ملال، تجندت عناصر الدرك الملكي ببني ملال بشكل مستمر ودؤوب من خلال نهجهم لمقاربة استباقية صارمة للتثبت من توفر المواطنين على التراخيص الاستثنائية، والالتزام بارتداء الكمامة والواقيات، وكذا مراقبة مدى امتثال السائقين والمواطنين للتدابير الصحية التي أصدرتها السلطات من خلال تعزيزها وتشديدها لتدابير المراقبة والتفتيش المفروضة بالسدود القضائية الثابتة عند مداخل ومخارج المدينة، حرصا على احترام مقتضيات حالة الطوارئ الصحية التي أقرتها السلطات العمومية في مواجهة انتشار فيروس كورونا المستجد من أجل الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين.

في هذا الاطار، وبالمناطق التابعة لنفوذ إقليم بني ملال قامت عناصر الدرك الملكي  على تشديد مراقبة تحركات مستعملي الطريق والمارة للتأكد من توفرهم على رخص التنقل الاستثنائية لمنع التنقل غير الضروري، وحرصا كذلك منها على تجنب نقل عدوى الفيروس الى أوساط المواطنين بالإقليم.

وفي نفس السياق، شوهد القائد الجهوي للدرك الملكي وقائد سرية درك بني ملال، وهم يقومون شخصيا رفقة عناصرهم بالمراقبة الصارمة والسهر على تطبيق تدابير التفتيش المفروضة بالسدود القضائية الثابتة عند مداخل ومخارج مناطق المدينة، نذكر منها على سبيل المثال السد القضائي الثابت المتواجد قرب أولاد امبارك، والسد القضائي الكائن على مستوى مقطع الطريق السيار بني ملال والطريق الوطنية رقم 8.

وللإشارة، ومن خلال المعاينة والتواجد الميداني للموقع بالطريق السيار بني ملال، فقد شوهد قائد كوكبة الدراجين  بالطريق السيار بني ملال وعناصره يعملون على قدم وساق بشكل متواصل على تكثيف جهودهم في مراقبة تنقلات العربات والشاحنات خاصة منها القادمة من مدن خارج الإقليم”، بهدف الحد من تنقل المواطنين الذين لا يتوفرون على رخصة التنقل الاستثنائي المسلمة من قبل السلطات .

في هذا الإطار،وفي الٱونة الأخيرة، لقد سبق لفرقة كوكبة الدراجين للدرك الملكي بالطريق السيار بني ملال أن حجزوا سيارة خفيفة على مستوى مقطع الطريق السيار بني ملال والطريق الوطنية رقم 8، كانت قادمة من طنجة في اتجاه بني ملال وعلى متنها 5 ركاب لا يتوفرون على رخص التنقل، كما قاموا كذلك بضبط حافلة لنقل المسافرين قادمة من مدينة طنجة، وعلى متنها 36 مسافرا ، وذلك على مستوى  مدخل الطريق السيار بني ملال أولاد يعيش، وقد تبين بعد مراقبة المسافرين أنهم لا يحملون الرخص الاستثنائية للتنقل التي تسلمها السلطات المحلية، كما أن التحاليل المخبرية التي أجريت على الركاب تؤكد أن 5 منهم يحملون فيروس كورونا.

وفي تصريح للموقع، عبرت فعاليات جمعوية وحقوقية بالإقليم، أن هذه التدابير التي قامت بها مصالح الدرك الملكي ببني ملال لها أهمية بالغة في الحفاظ على السلامة الصحية للمواطنين، مشيرين إلى أنها تمر في أحسن الظروف وفي التزام تام بالإجراءات الموصى بها في هذا المجال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.