ملحق الدفاع المصرى بالمغرب: انتصارات أكتوبر تعلن للعالم أن مصر عصية على الإنكسار

كاب24تيفي/ متابعة 

أكد العقيد أركان حرب عبد المحسن حسن، ملحق الدفاع المصري في المملكة المغربية، إن حرب أكتوبر المجيدة لم تكن فقط معركة لإسترداد الأرض وإنما كان السلام أيضا نصب أعيننا فالشعوب العريقة تعرف معنى السلام وتسعى إليه. مؤكداً أنه فى تاريخ الشعوب والأوطان، تمر أيام ليست كغيرها من الأيام يحيط بها المجد وتحمل للأمة رسالة متجددة بالأمل والثقة ولا شك أن يوم السادس من أكتوبر هو أحد تلك الأيام التى بذلت فيها أمتنا المصرية جهدا يفوق الطاقة وأثبتت فيها قواتنا المسلحة مقدرة تفوق ما توقعه الجميع وقدم فيها شعبنا القوى الصامد عطاء يفوق كل تصور فكانت نتيجة الجهد والمقدرة والعطاء نصرا خالدا تتداول سيرته الشعوب ويجتهد فى تفسيره خبراء العلوم العسكرية والإستراتيجية.

جاء ذلك في الاحتفال الذي نظمه «مكتب الدفاع المصري» بالرباط، في أحد فنادق المدينة، بمناسبة العيد السادس والأربعين لانتصارات أكتوبر المجيدة، بحضور السيد السفير أشرف إبراهيم، سفير مصر في الرباط والسيدة حرمه والسادة أعضاء السفارة وممثلى القوات المسلحة الملكية المغربية وعدد من سفراء الدول العربية والأجنبية وملحقى الدفاع العرب والأجانب المعتمدين بالمملكة وقادة الفكر والثقافة والفن والإعلام ونخبة من الشخصيات العامة والمثقفين والإعلاميين والصحفيين؛ وممثلي الجالية المصرية في المغرب.

واشتملت فعاليات الحفل علي إهداء درع تذكارى إلى كولونيل ماجورمتقاعد إبراهيم شكير من الضباط المغاربة الذين شاركوا فى حرب أكتوبر المجيدة. كما اشتمل الحفل أيضاً،  على معرض للإنجازات المصرية فى الفترة الأخيرة والذى قامت بتقديمه باللغة الفرنسية إحدى أفراد الجالية المصرية بالرباط. وعرض فيلم تسجيلى عن حرب أكتوبر وفيلم يبرز الإنجازات المصرية فى الآونة الأخيرة بالإضافة إلى العديد من الأغانى الوطنية.

وفي كلمته، عبر العقيد أركان حرب عبد المحسن حسن للحضور، عن جزيل الشكر والترحيب لتشريف حضور الاحتفال بالذكرى السادسة والاربعين لانتصارات حرب اكتوبر المجيدة. وأشار الي أنه فى مثل هذه الأيام من عام 1973 انتفض الشعب المصرى كله وراء قواته المسلحة القادرة ليعلنوا للعالم أن مصر عصية على الإنكسار. فمصر أثبتت فى السلام نفس مقدرتها فى الحرب ولعل الحفاظ على السلام يمثل تحدياُ لا يقل عن تحدى القتال وفى الحالتين أوضحت مصر أنها عندما تقرر تستطيع التنفيذ فاستطاعت استرداد أرضها حتى آخر شبر حرباً وسلاماً. وتمر الأيام لترد القوات المسلحة الجميل حين انتفض الشعب المصرى فى الثلاثين من يونيو 2013 مدافعا عن مبادئه وقيمه وهويته المصرية الأصيلة فلبت النداء واستجابت لإرادة شعبية جارفة لتصحيح مسار الدولة المصرية والحفاظ على الوطن.

 وذكر ملحق الدفاع المصري بالرباط، أنه وإستمرارا لدورها الدائم فى مشاركة شعبها جميع تحدياته فقد إشتركت القوات المسلحة مع جموع الشعب فى بناء مصر والتى شهدت خلال السنوات الماضية بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى إطلاق وتنفيذ العديد من المشروعات العملاقة وغير المسبوقة بالتزامن مع ما تشهده أفرع القوات المسلحة المصرية من تطوير وإعادة تسليح بأحدث نظم التسليح فى العالم مما وضعها فى مصاف أقوى جيوش العالم .

ونوه العقيد عبد المحسن حسن، الي أننا اليوم وإذ نحتفل بإنتصارات السادس من أكتوبر نتذكر ونحى جميع الأشقاء العرب والدول الصديقة التى ساندت مصر خلال حربها وأيضاً خلال ثوراتها ومنها المغرب الشقيق ( ملكاً وحكومة وشعباً ) ذلك البلد الذى لم يبخل يوماعلى أشقاءه بدماء أبطاله خلال الحرب وبدعمه السياسى خلال الثورات .

وفي نهاية كلمته، أكد ملحق الدفاع المصري، أنه ينتهز هذه الفرصة لتقديم خالص الشكر والتقدير للقوات المسلحة الملكية المغربية على تعاونهم الصادق متمنياً لهم وللمملكة المغربية الشقيقة كل تقدم وإزدهار تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس.لحرب أكتوبر – ال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *