ناشط يوضح خلفيات ترحيل جيش الجزائر للفلاحين المغاربة بمنطقة العرجة نواحي فكيك

0

كاب24تيفي–سعيد أبدرار :

قال محمد إدباكريم الناشط الأمازيغي المثير للجدل، بأن الأراضي موضوع التحديد الترابي الذي وضعته السلطات الجزائرية لم تقم بأي تدخل  بالأراضي المغربية خلافا لما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدا على أن منطقة العرجة التي شغلت الرأي العام مؤخرا، منطقة داخلة في التراب الجزائري.

وقال الناشط إدباكريم المعروف بلقب أكلدون بأنه بالرغم من وجود ضيعات فلاحية تعود ملكيتها للمغاربة الذين يملكون أوراقها الثبوتية حتى قبل الإستعمار الفرنسي إلا ان المنطقة تابعة للحدود الجزائرية، وان الجيش الجزائري لم يدخل للتراب المغربي بسبب احترام البلدين لإتفاقية إفران لسنة 1972، معتبرا بأن الجزائر بدورها تريد إستغلال هذا الحدث لتأمين حدودها كما فعل المغرب نواحي اتويزگي.
وبخصوص الجدل القائم بخسارة أرباب الضيعات لممتلكاتهم من الضيعات الفلاحية والمعروسات، فقد أورد نفس المتحدث بأنه من المطلوب من الدولة المغربية حاليا أن تحاول تعويض مالكي الضيعات الذين نتضامن معهم ، مع علمنا أنه حتى لو إتجهوا للعدالة الجزائرية فلن تنصفهم لكون الحدود مغلقة وسيكون من الصعب التنقل للدار البيضاء ثم لمطار بومدين بالجزائر وبعدها السفر للتقاضي بالمنطقة المعنية ، حسب تعبير نفس المتحدث.
في المقابل دعى الناشط إدباكريم الى ضرورة الالتزام بالبحث والتقصي قبل الإنسياق لما أسماه بالإعلام الغوغائي قائلا، بأن  ” بعض المغاربة للأسف لا يفهمون حيثيات المواضيع وتراهم ينساقون للإعلام الغوغائي ،وثمة من بدأ في التقليل من شأن الجيش المغربي حتى دون تبيان الأمور بشكل جلي..”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.