ندوة على هامش الخلية الإرهابية : كانوا على وشك الشروع في تنفيذ مخططاتهم الإرهابية ضد مؤسسات أمنية وشخصيات عمومية

كاب 24 تيفي _ الكارح أبو سالم : 

تابعت كاب 24 تيفي صباح يومه الجمعة بمقر مديرية المكتب المركزي للتحقيقات القضائية التايع لمديرية مراقبة التراب الوطني ، أشغال الندوة الصحفية التي نظمت على هامش تفكيك خلية إرهابية بكل من تمارة والصخيرات وتفلت وزطنجة

، في تدخلات أمنية إستخباراتية متزامنة حضر بعض أطوارها المدير العام للأمن الوطني عبد اللطيف الحموشي ، حددت عناصرها في خمسة أفراد لحد الساعة .

السيد الوالي المدير العام للمكتب المركزي للتحقيقات القضائية عبد الحق الخيام ، أشار في معرض كلمته أمام الصحافيين ، أن الخلية خططت لإنتحارات و لضرب أهداف متفرقة لعدد من المؤسسات بما فيها الأمنية ، والشخصيات العمومية  ، كما أن  مخططات الخلية كانت قاب قوسين أو أدني من تنفيذ عملياتها الإرهابية ،  وفي رده عن سؤال يتعلق بمدى تزامن هذا التفكيك وتاريخ 11 شتنبر وهل ه علاقة بذكرى  هجمات القاعدة  في أمريكا ، قال الخيام ، أن هذا الأمر غير وارد ، وأن التفكيك أتى بتنسيق محكم بين الأجهزة الأمنية وانها هي من إختارت التوقيت والتاريخ والمكان .

وعن سؤال لكاب 24 تيفي حول المغزى والرسالة المراد إرسالها بالحضور الفعلي لعبد اللطيف الحموشي المدير العام لمديرية المحافظة على التراب الوطني ، أكد الخيام ، أن هذا الأخير دائم الحضور والتتبع ، وسبق له الحضور في العديد من العمليات المماثلة ، وعن سؤال آخر لمبعوثنا بعين المكان ، حول السبب في عدم إستئصال واجتثات الخلاليا الإرهابية

بالمغرب على الخصوص ، والإسترار في تفكيكها منذ سنوات ، وهل هذا يعني أن هناك  تقصير من لدن الأجهزة أم أن الخلايا تتجدد وتغير من مناهجها والأجهزة على علم بها وتواكبها ؟، في هذا الإتجاه أشار الخيام جوابا عن سؤال كاب 24 تيفي ، إلى أن الخطر الإرهابي لازال قائما في العالم بأسره وليس المغرب فحسب ، وأن استمراره ليس مرتبطا بأشخاص بعينهم ، بل بعقيدة ومناهج ، مستدلا بأمثلة وفاة كل من بلادن والبغدادي وأمراء آخرون ، لكن لازال الأتباع والموالون يواصلون حملاتهم ويغيرون مناهجهم في إطار الجماعات الإسلامية بمسميات مختلفة .

الموقوفون كانوا يتحركون تحت إمرة المدعو ” الحوات ”  لإمتهانه بيع السمك ،وله سوابق عديدة ، وكان على أتم استعداد في أي لحظة لتنفيذ الإعتداءات رفقة ذراعه الأيمن ” الفلاح ” بتفلت ، إلى جانب متهمين مفترضين تلاتة آخرين يمتهنون حرف النجارة والصباغة والسباكة .

الأبحاث لازالت جارية مع الموقوفين ، الذين أجريت عليهم تحاليل كورونا قبل البدء معهم ، في إنتظار استكمال البحث مع آخرين ستفضي نتائج الإستماع إليهم إلى تفاصيلها الكاملة .

تابعوا بالفيديو الموالي  مقتطفا من الندوة الصحفية المنظمة من طرف المكتب المركزي للتحقيقات القضائية هذا الصباح : 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.