نوستالجيا في قصيدة

بقلم: بوشتاوي ادريس

فيما مضي، في مدرسة مدينتي الجميلة

والمليئة بالأحداث والذكريات

أطفالا كنا، جئنا من مختلف الجهات

حسب جدول للأوقات والفئات

لنهل ما تيسر من المعرفة واللغات

في احترام تام للمدرسين والمدرسات

وبنفس المنطق يتعاملون هم أيضا بالذات

فحتى الخرافات كانت بالحكمة مستصغات

القصص كذلك تحكي الكثير في صفة حكايات

في محاكات للعديد من القيم العاليات

مثل الغراب الذي يقف على احدى الشجرات

والثعلب ينتظره في الأسفل ليجعل منه لقمة مستغات 

أو مثل العصا السحرية التي تجعل العالم جميلا كما في الخرافات

عالم الأمراء والأميرات والكون بدون بشاعات

أو كعنزة السيد سوغين التي أدت بها احلامها الى الممات

بالإضافة الى كلب يمكنه القراءة بمختلف الترجمات

ما هذا الهذيان الذي يجعلك من المضحكات

آسف ما انا الا مازحا بهذه التصريحات

فعالم الخيال هو ملجأ الروح النقية الصافية

هذه الأشياء جميلة وما علينا الا المباركة 

إنها مجرد فرصة لمشاركتك الذكريات

حتى لا ننسى الماضي من المخيلات

ونحن نعيش الحاضر بكل تبات

في انتظار ما هو آت المليء بالخيرات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.