هذا ما كشفته السلطات المحلية بخصوص فاجعة غرق مركب للصيد

كاب24 تيفي:

خرجت السلطات المحلية لإقليم سيدي إفني، عن صمتها بخصوص الجثث التي تم العثور عليها صباح وبعد زوال أمس الجمعة، من قبل مركبين للصيد، على بعد 20 ميلا بحريا من الساحل جنوب-غرب إقليم سيدي إفني، حيث أكدت أن الجثتين اللتين جرى تحديد هويتهما تعودان لصيادين.

وأضافت السلطات المحلية أن الأمر يتعلق الأمر بأحد أفراد طاقم مركب للصيد يحمل اسم “مسناوي” أبحر انطلاقا من ميناء طانطان منذ 19 نونبر الجاري وعلى متنه 16 بحارا يشكلون طاقم المركب، والذي فقد الاتصال به في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة، لتنطلق تبعا لذلك الأبحاث لتحديد موقع المركب والتي أسفرت عن العثور على الجثتين المشار إليهما.

هذا وما تزال الأبحات متواصلة للعثور على المركب والبحارة الذين كانوا على متنه، فيما تم نقل الجثتين إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بسيدي إفني.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.