هذه التفاصيل الكاملة لحادثة الاعتداء على رجل “مُقعد” وابنته الحامل بباب سبتة

كاب24 تيفي – أحمد امهيدي:

ذكرت مصادر مطلعة لموقع كاب24 تيفي، التفاصيل الكاملة لحادثة الاعتداء على الرجل المُقعد وابنته الحامل في باب سبتة، وهي الحادثة التي وقعت يوم الخميس الماضي، وأدت إلى خلق جدل كبير في أوساط نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب.

ووفق مصادر الكاب24، فإن الأب الضحية حاول العبور من باب سبتة، إلا أن عناصر أعوان الجمارك منعوه من ذلك، وعندما حاول العبور بالقوة، تم إسقاطه من كرسييه المتحرك، الأمر الذي دفع بابنته إلى الدخول في نزاع مع أعوان الجمارك، بعدما لم تتمالك نفسها.

وأظهر الفيديو التي اطلعت عليه “الكاب24 تيفي” قيام الإبنة التي كانت حامل في شهرها السادس ومتزوجة بعنصر أمني من عناصر الحرس المدني الإسباني بسبتة، بصفع أحد أعوان الجمارك المغاربة، فتم جرها بالقوة وإجلاسها على أحد الكراسي، لمنع هياجانها، لكن مصادر الكاب أكدت أنها بعد ذلك تعرضت لأزمة صحية جرى نقلها على الفور إلى مستشفى سانية الرمل بتطوان لتلقي العلاج.

وأكدت مصادر الكاب، أن الأزمة الصحية التي تعرضت لها الإبنة، أدت إلى إسقاط حملها، وقد ظلت في مستشفى سانية الرمل أمس الجمعة تتلقى العلاج تحت الحراسة الأمنية، وفور تحسن حالتها تم نقلها إلى السجن المحلي الذي يُعرف بـ”الصومال” حيث تُتابع في حالة اعتقال.

وفي تصريح قدمه رئيس جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان، حسن أقبيو، استنكر اعتقال الإبنة ومتابعتها في حالة اعتقال، في الوقت الذي كان يجب فتح تحقيق مع الجمركيين المسؤولين عن حدوث الواقعة، معتبرا أن ما قامت به الضحية هو مجرد مخالفة.

وأضاف حسن أقبيو في هذا السياق، أن الجمركيين الذين اعتدوا على والد الضحية المُقعد والذين تسببوا في إسقاط جنين الإبنة، يجب أن يُتابعوا بتهمة القتل، باعتبارهم مسؤولون عن إسقاط جنين الضحية.

وأشار حسن أقبيو، بأن جمعية الكرامة للدفاع عن حقوق الإنسان ستنظم اليوم السبت اجتماعا طارئا للخروج ببيان حقيقة والمطالبة بفتح تحقيق في القضية بشكل عادل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.