وجدة.. الإزدحام بحافلات النقل الحضري يهدد بانتشار أوسع لفيروس كورونا‎

كاب24 تيفي – طارق عباد:

يسود تخوف كبير في صفوف مستعملي حافلات النقل الحضري بمدينة وجدة من إمكانية انتقال عدوى فيروس كورونا، بسبب الازدحام في بعض الخطوط، في الوقت الذي تفرض فيه السلطات الحكومية تدابير احترازية للحد من الوباء.

وفي الوقت الذي تلتزم فيه سيارات الأجرة الكبيرة والصغيرة، بالعدد المحدد في نقل الزبناء، في إطار التباعد الاجتماعي لتفادي الإصابة ونقل فيروس كورونا، تتهاون شركة  حافلات النقل الحضري بوجدة في مراقبة العدد الواجب نقله امتثالا للبروتوكول الصحي الذي توصي به وزارة الصحة.

وإلى جانب الازدحام الشديد الذي لا تحترم فيه المسافة القانونية بين كل راكب وآخر، هناك تهاون الكثير من المسافرين في ارتداء الكمامة والتعقيم المستمر للأيدي، وهو ما يهدد السلامة الشخصية للمسافر وباقي الراكبين

وتتحمل الجماعة الحضرية بوجدة المسؤولية باعتبارها الجهة المفوضة للشركة بتدبير القطاع، مسؤولية ما يقع داخل الحافلات، حيث يرى المتتبعون للشأن المحلي كونها المعنية بفرض تدابير الحماية والوقاية من فيروس كورونا.

وحسب فاعلين بوجدة فإن المؤسسة المذكورة وجدت نفسها في موقف حرج نظرا لأن التدابير الاحترازية تفرض نقل نصف عدد الركاب، فيما عدد الحافلات المستعملة قليل مقارنة مع ما يجب أن يكون.

وإذا كانت الشركة المكلفة بتسيير هذا المرفق العمومي تصرح بهذه الإجراءات الضرورية، إلا أن المراقبة الميدانية غائبة بعض الشيء، إذ يتم التسامح في تجاوز العدد المحدد لكل عربة، وهو ما عاينته “كاب 24تفي ” ميدانيا في العديد من المحطات خاصة القريبة من وسط المدينة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.