وزارة الأوقاف تستعد لبناء مسجد ب5 ملايير بأكادير وتتغافل عن إصلاح سقف متهالك بسيدي إفني

كاب24تيفي – سعيد أبدرار:

أثار نشطاء على موقع التواصل الإجتماعي فيسبوك نقاشا جديدا بخصوص عقلانية تدبير مسؤولي وزارة الأوقاف لمواردهم المالية في ظل النقص الحاد الذي تعيشه بعض الجهات بالجنوب من حيث توفير بنيات أساسية وسليمة بنيويا لممارسة شعائرهم الدينية بعيدا عن المقاربات الإحسانية التي تنهجها الوزارة لسد “الخصاص المفتعل” حسب النشطاء.

ويرى م، ب وهو ناشط حقوقي بأن وزارة الأوقاف تنهج في تدبيرها لمصالحها سياسة النعامة تجاه أوضاع الأئمة بالمساجد وكذا تهالك البنايات بعدد من المساحد بالجنوب، بالإضافة إلى الظروف المزرية التي تعيشها المدارس العتيقة التي يتحمل المحسنون جزءا كبيرا من مصاريف عيش الطلبة وتنقلاتهم، في المقابل يضيف ذات المتحدث بأن الوزارة الغنية حسب تعبيره توفر اعتمادات مالية مهمة لبناء مساجد فاخرة وسط الأحياء الراقية بالمدن.

وعلاقة بالموضوع فقد تسبب إعلان وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية عن صفقة مالية لبناء مسجد بأكادير بميزانية تقدر بخمسة ملايير ونصف، جدلا واسعا خصوصا وأن أغلب النشطاء طالب من الجهات الوصية تبرير أسباب توفير هذا المقدار المالي المهم لبناء مسجد حديث في حين تتغافل مصالح الوزارة عن إصلاح المساجد القروية المتهالكة باشتوكة أيت باها بجهة سويس ماسة وإقليم سيدي إفني بجهة كلميم وادنون، حيث يعيش “مسجد المغاربة المؤقت” بحي الكاطع بمدينة سيدي إفني ظروفا إستثنائية مع بداية موسم التساقطات المطرية، إذ يعاني المصلون من تقاطر مياه الأمطار على المفروشات والتجهيزات الصوتية بقاعة الصلاة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.