وقفة احتجاجية في آزرو للجمعية المغربية لحقوق الإنسان في اليوم العالمي لحقوق الإنسان

كاب24 تيفي- محمد عبيد:

نظمت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بآزرو، عشية اليوم الثلاثاء 10 دجنبر2019، وقفة احتجاجية سلمية بساحة 20 فبراير المتواجدة في شارع الحسن الثاني أحداف وذلك بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي يخلد كل سنة في العاشر من دجنبر، وبحضور فعاليات وإطارات نقابية وجمعوية التي احتجت إلى جانب أعضاء الجمعية.

فتحت تحت شعار ” نضال وحدوي ومتواصل من اجل كافة حقوق الإنسان للجميع” جاء تنظيم هذه الوقفة التي دعا إليها المكتب الوطني للجمعية الذي عبر في تصريح له على أن هذا الإحياء الذي يصادف هذه السنة الذكرى 71 لصدور الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، جاء في جو عام موسوم بالتردي المتزايد لوضعية حقوق الإنسان في المغرب، في كافة المجالات، المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والبيئية والتنموية وحقوق الفئات. فيما الدولة مستمرة في تمرير سياساتها المملاة من المؤسسات المالية للإمبريالية العالمية، المنتجة للفقر والحرمان، متجاهلة مطالب المواطنات والمواطنين واحتجاجاتهم المتزايدة المطالبة بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، ومصممة على فرض خيار المقاربة الأمنية لمواجهتها. واصفا الظرفية الوطنية، في المجال الحقوقي، بأنها “خطيرة، وتتميز بتراجعات على مستوى الحقوق والحريات، بشكل غير مسبوق منذ عشرين عاما، أمام الهجوم الغير مسبوق على الحق في التنظيم والتأطير عبر محاصرة والتضييق على المدافعين عن حقوق الإنسان، والصحافيين والمدونين والمطالبون بالحرية والديمقراطية وحقوق الإنسان، والتوزيع العادل للثروات وفاضحي الفساد، وتراجع وضعية الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

ورفع المشاركات والمشاركون في هذه الوقفة بمدينة آزرو عددا من الشعارات مطالبين تنزيل مقتضيات القوانين الكونية التي يجب أن يتمتع بها الإنسان، من قبيل الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وذهبت بعض الشعارات إلى حد التنديد بالاعتقالات، والحصار المضروب على الجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وكل الإطارات المناضلة.

وختمت الوقفة بكلمة القاها محمد رشيدي الكاتب المحلي للجمعية تداول خلالها مختلف النضالات والمواقف وما رافقها من احداث والتي تبنتها الجمعية في اطار ترسيخ مفهوم حقوق الانسان بالمغرب.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *