يبحثونَ عن المأكلِ والمشربِ من أكوامِ القمامة.. صورٌ مؤلمةٌ من الشمالِ السوري

0

كاب24تيفي-إنصاف الحموتي:

ابتسامةٌ بريئةٌ ظهرت على ملامحِ ذلكَ الطفل السوري عندما وَجد سروال “جينز” تحت أكوامِ القمامة، أمَّا الأُمُّ فهي تبحثٌ عن طعام، تفاحةٌ ربما أو حباتُ برتقال، في حين يفتشُ ربُ الأسرة على عبواتٍ بلاستيكية لبَيعها من جديد، كما عثرت إحداهن على أحمر شفاه، ابتسمت وهي تُخبئه في جيبها، أما من حولهِم فيتصاعدٌ دخان حرق النفايات في هذا المكبِ العملاق.

هو ليس بمشهد من صُنع خيال كاتب كئيب، بل هو واقع تعيشه الأسر السورية في مدينة المالكية شمال شرق البلاد، فالرجال والنساء هنا يركضون خلف شاحنات الأزبال ليبحثوا عن مأكلهم وملبسهم قبل أن تقوم الشركات بحرقها.

المضحك المبكي أن في الضفة الأخرى لهذا المشهد البئيس، يعلو صوت آلات استخراج النفط التقليدية في واحد من حقول النفط المعروفة في المنطقة، كما تمرّ دوريات عسكرية تابعة للتحالف الدولي، على الطريق  الفاصل بين مكب النفايات وحقل النفط، رافعةً العلم الأميركي. 

صور تُظهر الواقعَ السوري بعد الحرب، نشرتها وكالةٌ الأنباء الفرنسية، التي أجرت معهم حوارات مؤثرة، قالوا فيها عبارات من قبيل  “نعيش من قلة الموت.. فالموت أفضل من هذه الحياة”، و”يلبس أولادي من المزبلة ويأكلون منها”، و”بتنا مجبرين على البحث في النفايات”.

ومنذُ بداية الأزمة السورية، تشهد البلاد أسوأ أزماتها الاقتصادية والمعيشية تزامنا مع انهيار قياسي في قيمة الليرة،  بات معها معظمُ السوريين تحتَ خط الفقر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.